إقتصاد

إطلاق الطبعة الثانية من برنامج التحدي الجزائري للمؤسسات الناشئة

تم إطلاق الطبعة الثالثة من برنامج تحدي المؤسسات الناشئة الجزائرية “ألجيريا ستارت.أب تشالنج”، حسبما أكده اليوم الأحد منظمو هذا الحدث، الذي سيخصص هذه السنة للابتكار في القطاع الصناعي. 

و اوضح ذات المصدر، ان هذا البرنامج الذي تشرف عليه الوزارة المنتدبة المكلفة باقتصاد المعرفة و المؤسسات الناشئة، يهدف الى “جمع الفاعلين في النظام البيئي للمقاولاتية المبتكرة في الجزائر، و اصحاب المشاريع المبتكرة و المؤسسات الناشئة بهدف انشاء الابتكارات المستقبلية”.

واضاف المنظمون انه بعد “النجاح الكبير” الذي حققه البرنامج منذ انشائه في سنة 2018، خلال طبعتيه الاخيرتين، عاد برنامج تحدي المؤسسات الناشئة الجزائرية برؤية جديدة، موجهة نحو الابتكار في خدمة الصناعة، يستجيب بالتالي لاحتياجاتهم في هذا المجال.

و اضاف البيان ذاته، ان الطبعة الثالثة ستنظم تحت اشراف شركة لينكوبايتر، وهي مؤسسة مختصة في تصميم برامج حاضنات و مرافقة المقاولاتية المبتكرة و التي “تراهن على راس المال البشري في تطوير المشاريع المبتكرة و خلق القيمة”.

و يتم تنظيم الحدث في شكل تحديات مختصة حسب الصناعة: تحدي المؤسسات الناشئة لتكنولوجيا الغذاء و تحدي المؤسسات الناشئة للتكنولوجيا المالية و تحدي المؤسسات الناشئة للتكنولوجيا الخضراء و تحدي المؤسسات الناشئة للوجيستيك.

اما التحدي الاول، فتشرف عليه  اللجنة الوزارية المشتركة “ابتكار الامن الغذائي في الجزائر” الذي يضم عدة وزارات هي الصيد البحري و المنتجات الصيدية، و الفلاحة و التنمية الريفية، و الوزارة المنتدبة لدى الوزير الاول المكلفة باقتصاد المعرفة و المؤسسات الناشئة، و التعليم العالي و البحث العلمي، و التكوين و التعليم و المهنيين و كذا وزارة الصناعة.

و هو يستهدف ثلاثة قطاعات من النظام الغذائي المتمثلة في الفلاحة الذكية و الابتكار في تربية المائيات و الامن الغذائي.

اما فيما يتعلق بتحدي المؤسسات الناشئة للتكنولوجيا المالية فقد تم التأكيد انه بالتعاون مع لجنة تنظيم و مراقبة عمليات البورصة، فان هذا البرنامج يستهدف المشاريع في تكنولوجيات التأمينات و التكنولوجيا المالية او كذلك التكنولوجيا التنظيمية و تسيير الاخطار.

كما تمت الاشارة الى أن تحدي المؤسسات الناشئة للتكنولوجيا الخضراء و تحدي المؤسسات الناشئة للوجيستيك يعتمدان على تعاون الفاعلين الاساسيين في كل قطاع الا وهي الهيئات العمومية و الخاصة و الشبكة الوطنية للمحضنات و المسرعات و المستثمرين و هيئات الاستثمار و الشركاء الجمعويين (النوادي العلمية و الجمعيات الطلابية).

كما ستنظم في اطار طبعة 2021، دورات تكوينية في المواعيد السريعة، وفرص في الإبتكار المفتوح و اجراءات اخرى تسمح بتكفل حقيقي بالفائزين في كل صناعة.

و خلص ذات المصدر في الاخير، الى ان اعلان وطني للمشاريع سيطلق “قريبا” على الموقع الرسمي للبرنامج لفائدة كل حامل مشروع/مؤسسة ناشئة يرغب في المشاركة في هذا البرنامج.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى