دولي

مجلس الأمن الدولي يعقد اجتماعا طارئا لبحث القصف الصهيوني لمستشفى بغزة

يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء اجتماعا طارئا لبحث التطورات الأخيرة في قطاع غزة، في أعقاب القصف الصهيوني الذي طال مستشفى مدني بعزة.

وطلبت كل من روسيا والامارات العربية المتحدة بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن المجزرة الدموية بالمستشفى الأهلي العربي “المعمداني” بغزة، والذي تعرض لقصف همجي خلف أكثر من 500 شهيدا ومئات المصابين.

وقال مساعد السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، دميتري بوليانسكي عبر “تلغرام”: “طلبت روسيا والإمارات العربية المتحدة عقد اجتماع علني لمجلس الأمن قبل ظهر 18 أكتوبر الجاري بسبب الضربة على مستشفى في غزة”.

وأفاد بيان صادر عن الأمم المتحدة، أن أعضاء مجلس الأمن، “سيبحثون التطورات في غزة بعد تعرض مستشفى لقصف صهيوني”، مشيرا إلى أن “مشروع قرار الذي تقدمت به البرازيل للتوصل إلى هدنة إنسانية في غزة سيطرح للتصويت في الجلسة التي ستكون مفتوحة”.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، قد حملت الدول التي رفضت يوم أمس الثلاثاء مشروع قرار روسي في مجلس الأمن لوقف اطلاق النار وفتح ممرات إنسانية “مسؤولية استمرار نزيف دماء المدنيين في قطاع غزة”.

وأكدت أن “تلك المواقف تمنح الاحتلال الصهيوني الضوء الأخضر لارتكاب مزيد من جرائمه وتصعيد حرب الإبادة الجماعية التي يمارسها ضد أكثر من مليوني مواطن فلسطيني، في مخالفة صريحة لكل المواثيق والأعراف والقوانين الدولية والإنسانية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى