دولي

مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي يعقد جلسة لمناقشة الوضع في الصحراء الغربية

يعقد مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي يوم الثلاثاء المقبل، الموافق لـ 09 مارس الجاري، جلسة على مستوى رؤساء الدول تحت رئاسة الرئيس الكيني “أوهورو كينياتا” لدراسة الوضع في الصحراء الغربية.

وسيناقش الاجتماع الذي يعتبر الأوّل من نوعه منذ اندلاع الحرب في الصحراء الغربية 13 نوفمبر 2020، تقييم مدى تنفيذ قرار قمة اسكات البنادق المنعقدة شهر ديسمبر 2020، والتي طالبت في قرار صادقت عليه بالإجماع، مجلس السلم والأمن الأفريقي بتقديم مساهمة الاتحاد الأفريقي المتوقَّعة دعما لجهود الأمم المتحدة، والاتصالات بين  الطرفين-المغرب والجمهورية الصحراوية، والدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي، من أجل معالجة تطورات الوضع الذي تشهده الصحراء الغربية، وتهيئة الظروف والمقررات لوقف إطلاق النار من جديد والتوصل إلى حل عادل ودائم للنزاع، بما يتيح لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره وفقًا للقرارات ذات الصلة الصادرة عن الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، وأهداف ومبادئ القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي.

كما سينظر الاجتماع البند المتعلّق بمقترحات للآلية الأفريقية حول الصحراء الغربية، المعروفة سياسيًا “بالترويكا الأفريقية”، التي تأسست من قبل الاتحاد الأفريقي بموجب قراره المتخذ في الدورة العادية الواحدة والثلاثين لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي، التي جرت بالعاصمة الموريتانية نواكشوط جويلية 2018.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق