دولي

مجلس النواب الليبي يمنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية برئاسة الدبيبة

منح مجلس النواب الليبي، اليوم الاربعاء، الثقة لحكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة، حسب ما نقلته قناة ليبيا 218.

وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب، عبد الله بليحق، إن حكومة الوحدة الوطنية نالت ثقة مجلس النواب بأغلبية 132 صوتا.

وواصل مجلس النواب الليبي، اليوم الأربعاء، جلساته، لليوم الثالث على التوالي، بهدف منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي، الذي رعته الأمم المتحدة في جنيف السويسرية.

ووصف الدبيبة منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية، بـ “اللحظة التاريخية”، متعهدا بأنه لن يسمح بتكرار الحرب في بلاده، وبالعمل من أجل المصلحة الوطنية.

ويرتقب أن تتسلم الحكومة الليبية الجديدة مقاليد الأمور في كل ليبيا.

وكان رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة، قد أعلن، أمس الثلاثاء، عن استعداده لـ “تغيير أي اسم في تشكيلته خلال ساعة”، وتقديمها مجددا، بعد الخلاف الذي حصل حول آلية التعديل، مشترطا الحصول على 40 توقيعا لسحب الاسم المرفوض.

وقال الدبيبة في تغريدة عبر تويتر، إنه “من الأفضل ان تتم إدارة الاختلاف تحت قبة البرلمان بدلا من جبهات القتال”، مشددا على “تفاؤل الأطراف بغد أفضل يليق بالليبيين”.

كما أبرز رئيس الحكومة أنه اختار وزيرا فقط في التشكيلة الحكومية، مطالبا جميع الأطراف بالتوافق من أجل مستقبل ليبيا.

وأشاد المتحدث بـ “التئام مجلس النواب، بعد سنوات من الانقسام يدعو إلى السعادة، بغض النظر عن اختلاف وجهات الرأي”.

وفي سياق ذي صلة، كان رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، قد دعا، في وقت سابق من صباح اليوم الأربعاء، رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبه، إلى استكمال تشكيلته الوزارية وتقديمها كاملة، اليوم الأربعاء، للتصويت عليها.

يشار إلى أن البرلمان الليبي، كان قد استأنف أمس الثلاثاء صباحا، جلسته في مدينة سرت، بحضور 132 نائبا للنظر في برنامج الحكومة، والتصويت على منحه الثقة بعد التعديلات التي أدخلها الدبيبه على التشكيلة الوزارية.

وتم تعليق جلسة مجلس النواب المخصصة لمنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية، بهدف أخذ وقت كاف لمزيد من المشاورات، في وقت قال رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، أن بإمكان رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة تقديم تشكيلته الوزارية كاملة دون مقاعد شاغرة، اليوم الأربعاء.

فاطمة الزهراء عماري

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى