أخبار الوطندولي

مجموعة “الإيكواس” تعقد قمة إستثنائية اليوم الجمعة بشأن الوضع في مالي

تعقد اليوم الجمعة القمة الاستثنائية لرؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (ايكواس)، بشأن الوضع في مالي، حسبما أفادت به وسائل إعلام مالية.

ونقلت ذات المصادر عن وزارة الخارجية و التعاون الدولي توضيحها، بأن تأجيل القمة التي كانت مقررة أول أمس الأربعاء، سيسمح للقادة الاقليمين لدراسة  “أفضل” لتقرير الوسيط جوناثان غودلاك، رئيس نيجيريا السابق، عقب المباحثات “المكثفة” التي أجراها مع العسكريين المتمردين الذين نفذوا الأسبوع الماضي “تغيير غير دستوري” في الحكم في مالي أدى الى استقالة الرئيس ابراهيم بوبكر كيتا.

وكان مصدر من مجموعة “ايكواس” في باماكو، أعلن أول أمس عن انعقاد القمة بهدف التوصل إلى تسوية للازمة التي يشهدها هذا البلد مضيفا أن قادة “الايكواس” سيعكفون خلال أشغال القمة على بحث مسألة العقوبات التي تفرضها المجموعة الإقليمية حاليا على مالي، قصد استعادة النظام الدستوري في هذا البلد.

وتعد هذه القمة الثانية من نوعها لقادة التكتل الاقليمي حول الوضع في مالي، منذ وقوع “التغيير غير الدستوري” للحكم في البلاد الاسبوع الماضي، والذي أدى الى استقالة الرئيس ابراهيم بوبكر كيتا.

وتأتي هذه القمة أيضا، عقب ثلاث جولات من المحادثات أجرتها وساطة /ايكواس/ برئاسة جوناتان غودلاك في باماكو مع منفذي التغيير غير الدستوري ومع الرئيس ابراهيم أبوبكر كيتا، الذي أطلق سراحه أمس الخميس من قبل العسكريين المتمردين

وجرى إعادته إلى منزله في ضاحية باماكو، وذلك عشية انعقاد القمة، بعد توقيفه وحجزه منذ الثلاثاء الماضي من قبل عسكريين متمردين.

وطالبت (ايكواس) أمس الخميس بـ “مرحلة انتقالية في مالي تقودها شخصية مدنية و ليست عسكرية لمدة أقصاها 12 شهرا” بعد “التغيير غير الدستوري “الذي نفذه عسكريون متمردون في مالي، حسبما أفادت به الرئاسة النيجيرية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق