آخر الأخبارأخبار الوطن

محمد شرفي للتلفزيون الجزائري : سنشهد ميلاد نمط جديد في الممارسة السياسية في الجزائر

قال رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي أن تصريحات رؤساء الأحزاب السياسية في الجزائر أمس خلال لقاء توقيع رؤساء الأحزاب وممثلي القوائم المستقلة المترشحين بالولايات في الانتخابات التشريعية على السجل الذهبي لميثاق أخلاقيات الممارسة الانتخابية تصب كلها في مسعى إنجاح تشريعيات 12 جوان ،

ولدى نزوله ضيفا على برنامج “لقاء التلفزيون” على القناة الثالثة الإخبارية، قال شرفي رؤساء الأحزاب السياسية واعون  بأن البرلمان القادم سيكون نابعا من الإرادة الشعبية واختيار الشعب مما سيضفي عليه الشرعية التي تؤهله لكي يكون في ميزان ممارسة السلطة في الجزائر .

و عبر شرفي عن قناعته بأن الحملة الانتخابية ستكون مختلفة عن الحملات الانتخابية في السابق وستشهد ميلاد نمط جديد في الممارسة السياسية في الجزائر.

وبخصوص التجاوزات التي قد تحدث خلال الحملة الانتخابية لتشريعيات 12 جوان القادم ، اعتبر شرفي أن بناء صرح سياسي لا يعتمد على صرامة القانون فقط  ولكن على الاقناع وعلى التعامل للوصول على التوافق بين كل المتنافسين بإختلاف توجهاتهم ، مضيفا أن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تسعى لكي تجري الحملة الانتخابية في اطار الإحترام المتبادل بين كل المترشحين .

وعن تنظيم الحملة الانتخابية في القاعات ، كشف شرفي أن قائمة القاعات طلبتها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات من السلطات الإدارية، وأن كل منسق ولائي للسلطة لديه قائمة بإسم القاعات المؤهلة لاحتضان الحملة الانتخابية للمترشحين .

وأضاف في هذا السياق أن المترشحين يمكنهم التقدم بطلب الترخيص بإجراء تجمعه الشعبي في أي قاعة بولايته لدى المنسق وأنه في حال وجود أكثر من طلب يمكن للمنسق أن يجري القرعة بين المترشحين أو يترك لهم حرية الاتفاق بالتراضي كإجراء تسعى اليه السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات لبث الروح الديمقراطية بين المترشحين.

وعن اللقاءات الجوارية للمترشحين ، أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات أنه لم يتم بعد الفصل في القراربسبب جائحة كورونا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى