إقتصاد

محمد عباس: ضرورة اللجوء إلى الطاقات المتجددة لضمان الأمن الطاقوي للبلاد والحفاظ على ما تبقى من غاز وبترول للأجيال القادمة

أكد مدير بحث بمركز تطوير الطاقات المتجددة، محمد عباس، على ضرورة تبني الجزائر لدورها في مجال تطوير انتاج الاهدروجين الأخضر، مشيرا إلى الأدوار أساسية التي لعبتها الجزائر في مختلف محاور انتاج الطاقة، باعتبار “أن مستقبل الطاقة القريب سيكون للطاقات المتجددة والهيدروجين الأخضر الذي يستعمل في أكثر من مئة مجال على غرار استعماله كوقود وعليه وجب علينا ولوج هذا المجال”.

وأوضح، السيد عباس، لدى نزوله ضيفا ببرنامج هذا الصباح على القناة الاخبارية الثالثة، أن المركز يعمل على وضع أسس قوية لضمان انتقال طاقوي سليم آمن واقتصادي، والتي تعتمد على عدة محاور وبرامج من بينها مشروع الـ 1000 ميغاواط، كما جاء في برنامج الحكومة مخطط انتاج 4000 ميغاواط في حدود 2024 بمعدل 1000 ميغاواط في السنة.

وذكر مدير بحث مركز تطوير الطاقات المتجددة، أنّه منذ الاستقلال إلى غاية يومنا هذا تم انتاج حوالي 400 ميغاواط على مستوى كل فروع الطاقات المتجددة الموجودة محليا وبمختلف أنواعها مؤكدا أن مخطط الحكومة القاضي بإنتاج 4000 ميغاواط يعد انجازا كبيرا يعود بالفائدة على الوطن والإقتصاد، وكشف ذات المتحدث أن هذا المشروع حسب ما جاء في الوثيقة سيكون في مناطق الهضاب العليا والجنوب الكبير موزعا على 10 ولايات.

كما أكد السيد عباس على ضرورة الوقوف على التجارب السابقة والعراقيل والسلبيات والاستفادة منها لعدم تكرارها وتجاوز كل العراقيل المسجلة، مشيرا أن “الانتقال الطاقوي هو قاطرة ستقود الاقتصاد الوطني وتحرك كل القطاعات الأخرى لذلك وجب وضع أسس صحيحة ومنظومة تشريعية وقانونية مضبوطة”، مشددا على ضرورة “اللجوء إلى الطاقات المتجددة من أجل ضمان الأمن الطاقوي للبلاد وكذا الحفاظ على ما تبقى من غاز وبترول للأجيال القادمة”.

للاشارة أمر رئيس الجمهورية خلال مجلس الوزراء الأخير بضرورة الشروع الفوري في خطة العمل وخارطة الطريق الخاصة بتطوير انتاج الهيدروجين الأخضر وإطلاق مشروع انتاج 1000 ميغاواط من الطاقة الشمسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى