أخبار التلفزيون

مدير البرمجة بالتلفزيون الجزائري: حققنا أعلى نسبة مشاهدة في رمضان و عملية سبر الآراء الأخيرة حملت بعض المغالطات

كشف مدير البرمجة بالمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري عمار بورويس، أن التلفزيون الجزائري يتصدر نسب المشاهدة خلال شهر رمضان الفضيل من خلال البرامج المتنوعة التي تقدمها قنواته الثمانية، معتبرًا آخر إحصائيات عملية سبر الآراء  حول ترتيب القنوات التلفزيونية بالجزائر حملت بعض “المغالطات والمحاباة”.

ولدى نزوله ضيفَا على برنامج “هذا الصباح” الذي بثّ صبيحة اليوم الخميس، على القناة الثالثة الإخبارية للتلفزيون الجزائري، أفاد  عمار بورويس، بأن “التلفزيون الجزائري لا ينتظر عملية “سبر الآراء” لكي يعرف ويتأكد بأنه هذه السنة يتصدر المشهد الإعلامي، نحن لم نعد ننافس القنوات الجزائرية، بل أصبحنا ننافس  قنوات على المستوى العربي”.

وأضاف مدير البرمجة بالتلفزيون الجزائري، “أن التلفزيون الجزائري عاد بقوة خلال هذه السنة، خصوصًا خلال هذا الشهر الفضيل، حيث تميز كثيرًا وأصبح يتصدر فعلًا المشهد الإعلامي بالجزائر وأرقام مواقع التواصل الاجتماعي حول نسبة المشاهدة لبرامجنا تؤكد ذلك”.

وفي ذات الصدد أوضح ذات المتحدث، “فيما يخص عملية سبر الأراء أنا لديّ رأي خاص في هذه المسألة، كيف يمكن لثمانية قنوات تلفزيونية تنال إعجاب ملايين الجزائريين ويتابعها الآلف  ونأتي بعد كل هذه الانجازات في عملية سبر أراء فيها البعض من المغالطات والمحاباة، لتضع التلفزيون الجزائري في المرتبة الثالثة أو الرابعة أو الخامسة، أعتقد أن هناك الكثير من علامات الاستفهام التي تطرح في هذا المجال”.

ليضيف، عمار بورويس “مثلا برنامج “الكوييز Quizz” يبث يوميا على قناة الجزائرية السادسة والأولى وهناك أيضًا برنامج “كوييز” أخر على قناة المعرفة وقناة الذاكرة يتابعه يوميّا 100 ألف جزائري ويشاركون في البرنامج والتكنولوجيا موجودة لتؤكد ذلك، سلسلة “عاشور العاشر” أيضا يتابعها خمسة أو ستة ملايين جزائري يوميا، مسلسل “ليام” أيضا يشاهده الملايين وبعد ذلك تأتي عملية سبر آراء يشبوها كثير من الشك، تضع التلفزيون الجزائري في مراتب لا تليق به، في حين نحن متأكدون أنّنا نتصدر، نتميز ونتفوق والأيام المقبلة من الشهر الكريم ستؤكد أن التلفزيون الجزائري في الصدارة”.

التلفزيون الجزائري أعدّ شبكة برامجية تتماشى مع خصوصية كل قناة

من جهة أخرى أفاد مدير البرمجة بالمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري، أنه تم إعداد شبكة رمضانية خاصة تراعي خصوصيات كل قناة، خصوصًا أن التلفزيون الجزائري اليوم أصبح مجمع كبير يضم ثمانية قنوات، في انتظار قناتين جديدتين بعد شهر رمضان مباشرة.

وقال بورويس، أنه “كان من الضروري أن نعد شبكة برامجية تتماشى مع خصوصية كل قناة، هناك برامج ثقافية عامة موجهة للقنوات العامة الجزائرية، القناة الأولى، قناة الجزائر، قناة الرابعة وكذا القناة السادسة، كما هناك برامج موجهة للقنوات الموضوعاتية، قناة المعرفة، قناة القرآن الكريم، وقناة الذاكرة”.

وفي ذات السياق أشار ذات المتحدث، “عملنا قبل ثلاثة أو أربعة أشهر من رمضان من أجل أن ننجز برامج خاصة بهذه القنوات، لكي يلاحظ المشاهد لما يتابع برامج التلفزيون الجزائري أن كل قناة لديها شبكة برامجية خاصة بها تستجيب لخصوصية القناة”.

وعليه أبدى عمار بورويس، رضاه بما أنجزه التلفزيون الجزائري، بفضل فريق عمل متكامل من صحفيين، تقنيين، مهندسين، تحت إشراف المدير العام للمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري أحمد بن صبان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق