أخبار الوطن

مرابي: قطاع التكوين المهني مستعد للمساهمة في ضبط مخطط مشترك لتطوير الفنون والإعلام

أكد وزير التكوين والتعليم المهنيين ياسين مرابي، اليوم السبت من تيبازة، استعداد قطاعه للمساهمة في ضبط مخطط عمل مشترك لدعم وتطوير شعبة الفنون وقطاع الإعلام بمختلف مجالاته في إطار “المرجعية الثقافية الجزائرية الأصيلة”.

ولدى إشرافه على ملتقى حول “التكوين المهني ومتطلبات مهن الإعلام والسينما والفنون” المنظم بالمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني لتكنولوجيات الإعلام والاتصال ومهن الهواتف “عبد الحفيظ بوصوف” ببوإسماعيل، قال مرابي أن قطاعه يبدى “كامل استعداده” للمساهمة في ضبط مخطط عمل مشترك لدعم وتطوير شعبة الفنون وامتداداتها على غرار الصناعة السينماتوغرافية والمسرح والموسيقى والفنون التشكيلية.

وأضاف أن هذا الاستعداد يأتي من منطلق استجابة قطاعه، ضمن عمل الحكومة المشترك، لحاجيات سوق العمل ومسايرة مختلف التطورات التي تشهدها البلاد في هذا السياق على غرار استحداث، هذه السنة (2024/2023)، لأول بكالوريا “شعبة فنون” في طور التعليم الثانوي.

وشدد مرابي على أن قطاعه يسعى إلى “تعزيز مدونة التكوينات” من خلال “الحرص” على توفير تخصصات في مختلف المستويات لفائدة الشباب، لتدعيم حظوظ تشغيلهم من جهة ولمرافقة الديناميكية التي تشهدها الساحة الإعلامية والثقافية والفنية بالبلاد من جهة أخرى.

وأوضح أن ملتقى اليوم يندرج ضمن سلسلة الملتقيات المنظمة مع مختلف القطاعات والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين، ويتناول محوريين اثنين، الأول يخص “حصر إمكانيات قطاع التكوين والتعليم المهنيين، لتوفير متطلبات مهن الإعلام والاتصال” والثاني يتعلق بـ “تحديد إمكانيات القطاع للاستجابة لحاجيات المهن المرتبطة بالسينما والفنون” وذلك بالتعاون مع ممثلي وزارتي الاتصال والثقافة والفنون إلى جانب مختلف الفاعلين على الساحة الإعلامية والثقافية.

وقال أن الملتقى سيخرج بتوصيات “فاعلة تسمح بإعداد تصور عصري ومستقبلي للشراكة بين قطاع التكوين والتعليم المهنيين ومختلف هذه الفواعل بما يضمن تحديد احتياجات المؤسسات المنضوية تحتها وإثراء مدونة الشعب المهنية وتخصصات التكوين المهني، بتخصصات جديدة تساير التطورات والتحولات الحاصلة في الميدان”.

للإشارة، يهدف الملتقى إلى إعداد إستراتيجية إعلامية لقطاع التكوين والتعليم المهنيين من خلال إشراك المكلفين بالإعلام على مستوى كل المديريات الولائية للتكوين والتعليم المهنيين عبر الوطن، حسب المنظمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى