آخر الأخبار

مرموري يؤكد عزم السلطات على مرافقة المتعاملين الاقتصاديين والسياحيين لإعادة بعث نشاطهم بعد رفع الحجر الصحي

أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، حسن مرموري، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، عزم السلطات العمومية على مرافقة المتعاملين الاقتصاديين بما فيهم مهني قطاع السياحة من أجل إعادة بعث نشاطهم التجاري بعد رفع الحجر الصحي الذي تم فرضه للحد من انتشار وباء كورونا “كوفيد 19” و ذلك من خلال مختلف التدابير التي تم اتخاذها.

وأوضح الوزير، في كلمة ألقاها في أشغال الدورة الـ63 للجنة الجهوية الإفريقية التي نظمتها المنظمة العالمية للسياحة عبر استعمال تقنيات التحاضر عن بعد، أن السلطات العمومية  في البلاد “التزمت بمسؤوليتها تجاه هؤلاء المتعاملين والمهنيين من خلال مرافقتهم من أجل إعادة بعث نشاطهم الاقتصادي من خلال التكفل بقضية منح القروض والتخفيف أيضا من التحصيل الجبائي وشبه الجبائي  والحفاظ على مناصب الشغل”، مذكرا، في هذا الإطار، بكل اللقاءات والمشاورات التي تم عقدها مع ممثلين عن هؤلاء المتعاملين للاستماع الى انشغالاتهم ومرافقتهم من اجل إيجاد حلول مناسبة لمشاكلهم المالية الصعبة التي يمرون بها جراء توقف نشاطهم  التجاري.

وبخصوص موسم الاصطياف لـ 2020، قال وزير السياحة بأن هذا الموسم مرتبط بصفة رسمية برفع الحجر الصحي و التحضير له يتم في إطار عمل منسق مع كل القطاعات المعنية خاصة وزارة الداخلية والجماعات المحلية و التهيئة العمرانية.

من جهة أخرى، اعتبر السيد مرموري أن هذا اللقاء الذي شارك فيه وزراء السياحة من مختلف البلدان الإفريقية “فرصة سانحة للتأكيد على ضرورة تعزيز وتنسيق التعاون الإفريقي في المجال السياحي من خلال تبادل الخبرات والتجارب والزيارات ما بين سياح القارة إلى جانب العمل على تشجيع الشراكة بين القطاعين العام والخاص للمساهمة في تطوير البنية التحتية في مجال السياحة وترقية الترويج للوجهة الإفريقية والاعتماد على السياحة الداخلية والوطنية والجهوية ثم العالمية بعد القضاء جائحة كورونا”.

كما تم خلال هذا الاجتماع التركيز على ضرورة “تعزيز التكوين وترقية مجال الإبداع وتحسين الصناعة التقليدية التي تتميز بها معظم دول إفريقيا وتقوية الشراكة والبحث عن مصادر التمويل والاستثمار وتدعيم التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف من أجل إعادة  بعث نشاط السياحة في إفريقيا”.

من جهته، ذكر الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة، زوراب بولوكاشيفيلى، بكل المبادرات التي اتخذتها المنظمة “من أجل إعادة بعث النشاط السياحي في إفريقيا الذي تضرر كثيرا بسبب جائحة كورونا”، مشددا على أهمية “تشجيع التعاون وتنسيق العمل الإفريقي في إطار إستراتيجية موحدة للإقلاع بالسياحة في إفريقيا التي تزخر بثراء طبيعي وثقافي وحضاري متنوع”.

وشدد المسؤول ذاته على “وجوب جعل النشاط السياحي من أهم النشاطات الخالقة للثروة وللتنمية المستدامة من خلال توفير مناصب شغل دائمة و ترقية التكوين وتحسين الخدمات وتوفير المرافق التحتية وتعزيز السياحة الجهوية وتوفير الأمن”.
و بمناسبة هذا الاجتماع، تم الإعلان عن تنظيم أشغال الدورة الـ64 الجهوية الإفريقية بالرأس الأخضر في 2021.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق