دولي

مسؤول صحراوي يؤكد على المسؤولية التاريخية للاتحاد الأفريقي في إيجاد حل عادل للنزاع في الصحراء الغربية

أكد نائب رئيس المجلس الوطني الصحراوي، السالك محمد المهدي، على المسؤولية التاريخية لمنظمة الاتحاد الأفريقي في البحث عن حل دائم وعادل للنزاع في الصحراء الغربية، طبقًا لمقررات ولوائح الشرعية الدولية، باعتبارها آخر مستعمرة أفريقية.

وقال السالك محمد المهدي -في كلمة بمناسبة الدورة الـ11 لرؤساء البرلمانات الأفريقية التي انعقدت يومي الخميس والجمعة بمدينة ميدراند الجنوب أفريقية، أن منظمة الاتحاد الأفريقي، و”انطلاقًا من مسؤولياتها التاريخية كضامن لإيجاد حل للنزاع الصحراوي-المغربي إلى جانب الأمم المتحدة، يجب أن تسجل الحضور اللازم والمستمر في كل المجهودات الدولية الرامية إلى حل هذا النزاع طبقا لمقررات الشرعية الدولية”، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الصحراوية.

وأوضح المسؤول الصحراوي أن “المملكة المغربية، التي تحتل أجزاء كبيرة من تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، تشترك العضوية داخل الاتحاد الأفريقي مع الجمهورية الصحراوية جنبًا إلى جنب، وهو ما يسهل على الاتحاد الأفريقي الفرصة في خلق التقارب والحوار وإطلاق مزيد من المبادرات السلمية الرامية إلى حلحلة الوضع المشتعل في المنطقة”.

وفي حديثه عن دور الاتحاد الأفريقي في إرساء السلام وتحقيق التكامل والإزدهار بالقارة، قال السالك محمد المهدي أن الجمهورية الصحراوية “تؤمن إيمانًا راسخًا بالدور الطلائعي للاتحاد الأفريقي في تحقيق أفريقيا موحدة ومزدهرة تعيش شعوبها في سلام ووحدة وتضامن ورخاء”.

وأشار إلى أن التسريع في مسار الاندماج القاري والوحدة الأفريقية أصبح اليوم الوسيلة الوحيدة لتجاوز جميع التحديات السياسية والاقتصادية التي تشهدها القارة الأفريقية في ظل الحاجة الماسة إلى تطوير التنمية الاقتصادية والتخلص من التبعية الخارجية، والتطلع إلى أفريقيا موحدة ومتكاملة تملك كل المقومات اللّازمة للإقلاع الاقتصادي والدخول بقوة كمساهم فعال في الاقتصاد العالمي.

كما أعرب ذات المسؤول عن استعداد المجلس الوطني الصحراوي الكامل للعمل مع برلمان عموم أفريقيا عملًا بمقتضى المعاهدات والبروتوكولات ذات الصلة في إطار التقيد الكامل بالقانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي لاسيما فيما يتعلق بحقوق
الانسان والشعوب.

وخلال أشغال الدورة الـ11 لرؤساء البرلمانات الأفريقية، ناقش المشاركون عديد المواضيع والمسائل ذات الصلة براهن القارة الأفريقية، من بينها الهدف من إنشاء البرلمان الأفريقي وسبل تفعيل دوره في حياة شعوب القارة، الاستراتيجيات والتحديات المتعلقة بمسار المصادقة على البروتوكول الملحق بالقانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي المتعلق بالبرلمان الأفريقي، مناقشة شعار الاتحاد الأفريقي للعام الحالي ومتابعة مسار المصادقة على قرارات متعلقة بالتغذية والزراعة والأمن الغذائي في أفريقيا، إلى جانب دراسة استراتيجيات الإنعاش الاقتصادي في مرحلة ما بعد كوفيد-19، لاسيما منها الاستراتيجية القارية الموحدة ذات الصلة، ومناقشة دور البرلمانات الوطنية والجهوية في هذا الشأن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى