أخبار الوطن

مسار وهران أثبت دوره المحوري في تقوية صف الدول الإفريقية

أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف يوم الإثنين بوهران أن مسار وهران أثبت دوره المحوري في تقوية صف الدول الإفريقية وفي إعلاء كلمتها تحت عنوان قارة موحدة وقوية وسيدة في مواقفها وقرارتها ومؤثرة في القرارات الدولية.

و قال الوزير في كلمة ختامية لأشغال الندوة العاشرة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا المنظمة بوهران, أن “مسار وهران وهو يطفأ شمعته العاشرة قد أثبت أهميته وفعاليته ودوره المحوري في تقوية صف الدول الإفريقية وإعلاء كلمتها تحت عنوان قارة موحدة وقوية وسيدة في مواقفها وقراراتها ومؤثرة في صنع القرارات الدولية وبالدرجة الأولى تلك التي تعني باستتباب السلم والأمن في مختلف مناطقها”.

و أضاف السيد عطاف بأنه “من هذا المنظور, فإننا نرحب ايما ترحيب بالنتائج العملية التي أفضت إليها نقاشاتنا الثرية لتقييم هذا المسار الواعد بعد انقضاء عقده الأول وهي النتائج التي من شأنها أن تعزز ما تم تحقيقه من مكتسبات وانجازات والبناء عليها لتقوية وتحصين الكتلة الإفريقية بمجلس الأمن وبلوغ مستويات أعلى من التنسيق والتعاون خدمة لأهداف وأولويات قارتنا”.

و قال الوزير “ونحن نختتم أشغال ندوتنا هذه، يشرفني أن أنقل لكم تهاني رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون الذي يبارك نجاح هذه الدورة، وهو الذي تابع مختلف أطوارها وأحاطها بعناية خاصة بالنظر لأهميتها ودورها في تنظيم العمل الافريقي الجماعي”.

كما أشار السيد عطاف إلى أن “مجموعة الأعضاء الأفارقة بمجلس الأمن أضحت اليوم من أبرز الكتل السياسية بالمجلس ومن أكثرها تجانسا وتآزرا وترابطا ويكفينا فخرا أيضا أن قارتنا باتت تتفرد عن غيرها من التكتلات الإقليمية الاخرى لتمكنها من تحديد عهدة قارية يلتزم بها ممثلوها في هذه الهيئة الأممية المركزية”.

و أبرز بأن “توسع مجموعتنا الإفريقية بمجلس الأمن لتشمل في عضويتها دولا قررت الانضواء تحت رايتها على غرار جمهورية غويانا ليمثل بالنسبة لنا أهم مؤشر على المصداقية والجاذبية التي صارت تحظى بها مجموعة الأفارقة الثلاث في مجلس بات مكبلا بتناقضاته وشبه مشلول بانقساماته ومنعدم الفعالية والتأثير على مجرى الأحداث نظير استفحال الاستقطاب بداخله وإطلاق العنان لمنطق القوة والصراع في إطاره”.

و في ذات السياق -يضيف السيد عطاف- “نثمن أيما تثمين التوافقات والالتزامات والتوصيات التي تمت بلورتها في إطار هذه الدورة وفق نظرة واقعية واستشرافية ترمي أساسا إلى تكييف جهودنا الجماعية من أجل الاستجابة الهادفة والناجعة للتحديات الأمنية والسياسية في قارتنا”.

و يتعلق الأمر على وجه الخصوص -يردف الوزير- بظاهرة التغيرات غير الدستورية للحكومات التي بلغ انتشارها مستويات مقلقة فرضت علينا تخصيص جلسة كاملة لمناقشتها وتدارس السبل الكفيلة بالتصدي لها والوقاية منها”.

و أضاف بأن “جلسات ومداولات الندوة لم تغفل خطورة تفشي آفتي الارهاب والجريمة المنظمة التي باتت تلقي بكل ثقلها على مقومات السلم والأمن والتنمية والرخاء في قارتنا”, مشيرا الى أن “كان في إلتئامنا الحظ الأوفر لتبادل التحاليل والرؤى والاستنتاجات حول أفاق التعامل بكل حكمة ومسؤولية وصرامة مع تداعيات وإفرازات السياق الدولي الراهن المشحون بالاضطرابات والتوترات والاستقطابات”.

و قال الوزير أنه “لاشك أن استعداد قارتنا للمساهمة في بلورة ملامح جيل جديد من عمليات بناء وحفظ السلام في إفريقيا وفق مبدأ الحلول الإفريقية للمشاكل الإفريقية يمثل وجها بليغا من أوجه إلتزام قارتنا بالعمل الدولي متعدد الأطراف وحرصها على الاضطلاع بالشطر المنوط بها من المسؤولية في إحياء وتفعيل منظومة الأمن الجماعي على النحو المنصوص عليه في ميثاق المواثيق وهو ميثاق الأمم المتحدة”.

و أكد السيد عطاف أننا “نسدل اليوم ستار الدورة العاشرة من مسار وهران بشعور ملؤه الارتياح بما تم تحقيقه من نتائج طيبة في هذا الاطار والتطلع لاحراز المزيد على درب الدفع بهذا الهدف الاستراتيجي المتمثل في توحيد صوت قارتنا وتعزيز تأثيرها الايجابي على أعلى هيئة أممية مختصة في بالسلم والأمن الدوليين وفي باقي الهيئات والمحافل الدولية”.

و إسترسل قائلا “على ضوء هذه النتائج الهامة والمخرجات البناءة, فإن الجزائر اليوم على أتم الاستعداد لتولي العهدة المنوطة بها في مجلس الأمن ملتزمة تمام الالتزام بالتنسيق والتعاون والتضامن مع إشقائها الأفارقة ومتمسكة تمام التمسك بالنهج القويم الذي أرساه مسار وهران الخالص والمخلص لوجه إفريقيا والراسخ والمترسخ في القيم والمبادئ الإفريقية والفريد والمتفرد بمقاصده وأهدافه ومراميه”.

و جدد السيد عطاف تأكيد رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, في أكثر من مناسبة عن تطلع الجزائر بكل صدق وإخلاص وأمانة لرد جميل القارة الافريقية التي تبنت ترشيحها لهذا المنصب الهام واحاطته بكافة سبل الدعم والعناية في جميع محطاته ومراحله الحاسمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى