رياضة

مسبح 5 جويلية بالعاصمة يفتح أبوابه من جديد لاحتضان تدريبات سباحي النخبة

وافقت إدارة ديوان المركب الأولمبي “محمد بوضياف” (الجزائر العاصمة) على وضع مسبح “5 جويلية” التابع له تحت تصرف السباحين المتأهلين للاستحقاقات الدولية القادمة.

واستهل كل من السباحين عبد الله عرجون وأنيس بن جاب الله تحضيراتهما بمسبح “5 جويلية” استعدادا للاستحقاقات القادمة، منها البطولة الإفريقية المفتوحة بجنوب افريقيا والتي تعد محطة مؤهلة للألعاب الأولمبية بطوكيو الصيف القادم، حسب ما علم اليوم الخميس من رئيس الاتحادية الجزائرية للسباحة، حكيم بوغادو.

ويهدف جاب الله لتحقيق الحد الأدنى “أ” في 800 متر سباحة حرة, المؤهل إلى أولمبياد طوكيو-2020، في حين يواصل التقني مولود بوشندوقة الإشراف على السباح الصاعد عبد الله عرجون.

من جهة أخرى، تتواصل التحضيرات المكثفة بالمسبح شبه الاولمبي بالقبة لمجموعة ثانية من سباحي النخبة تتكون من مريم زيتوني، ليليا ميدوني، نسرين مجاهد، خنساء بلقاسمي، سارة طهراوي ومريم خالدي والمعنية بالمشاركة في البطولة الإفريقية المفتوحة والبطولة العربية.

وكانت الاتحادية الجزائرية للسباحة قد أطلقت مشروع المنتخبات الولائية، بواقع 12 سباحا لكل رابطة، من أجل استئناف التدريبات، حسب المسابح المتوفرة على مستوى كل ولاية، بعد أكثر من ثمانية أشهر من التوقف الاضطراري عن الممارسة بفعل جائحة كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى