مجتمع

مستغانم: الحرائق تتلف ما يفوق 56 هكتار من الغابات منذ جوان

سجلت محافظة الغابات بولاية مستغانم منذ الفاتح يونيو الماضي 34 حريقا أدت إلى إتلاف ما يفوق 56 هكتار حسبما أستفيد اليوم الثلاثاء من مسؤول ذات الهيئة عمر بن سويح.

وأوضح محافظ الغابات أن هذه الحرائق التي مست 14 بلدية وكان أكبرها ببلدية الصفصاف شهر يوليو الماضي تسببت في خسائر في الغابات (35 هكتار) والأحراش (21 هكتار) وبعض المساحات الصغيرة للأدغال.

وتم تسجيل أكبر عدد من الحرائق بسيدي علي (6 حرائق) ومزغران (5 حرائق) وخير الدين (4 حرائق) فيما شهدت بلدية الصفصاف لوحدها إتلاف 50 هكتارا وتليها بلدية صيادة بما يفوق ثلاث هكتارات يضيف ذات المسؤول.

وبالرغم من أن عدد الحرائق المسجلة خلال هذا العام أقل من نصف المسجلة العام الماضي إلا أن الخسائر التي تكبدها النسيج الغابي تقارب نفس المساحة المتلفة التي بلغت 57 هكتار خلال 2020.

وللتذكير تم برسم الحملة الحالية لمكافحة الحرائق التي تمتد إلى غاية 31 أكتوبر المقبل تسخير رتل متنقل للتدخل السريع يضم 13 آلية بالتنسيق مع الحماية المدنية وعتاد البلديات يضيف السيد بن سويح.

وذكر ذات المتحدث أن محافظة الغابات لولاية مستغانم قامت مؤخرا بتشديد عمليات المراقبة على مستوى الفضاءات الغابية ولاسيما من خلال الأبراج 12 التي تم تنصيبها لهذا الغرض وتكثيف الدوريات بالتنسيق مع مصالح الدرك والأمن الوطنيين.

وبالموازاة مع ذلك وضعت ذات المحافظة برنامجا تحسيسيا بالتعاون مع المجتمع المدني والجمعيات الناشطة في المجال البيئي لرفع الوعي واليقظة لدى المواطنين وخاصة المجاورين للغابات الذين أبرزوا حسا عاليا خلال الحرائق الأخيرة.

وتبلغ مساحة الغابات بولاية مستغانم 32.227 هكتار وهو ما يمثل 14 في المائة من المساحة الإجمالية للولاية أغلبها من الأشجار الرتنجية كالصنوبريات (الحلبي والبحري) والعرعار كما أشير إليه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى