مجتمع

مستغانم: تدعيم السدود بقرابة 50 مليون متر مكعب من المياه

دعمت التساقطات المطرية الأخيرة السدود الثلاثة بولاية مستغانم بما يقارب 50 مليون متر مكعب من المياه، حسبما أستفيد اليوم الاثنين من مدير الموارد المائية موسى لبقع.

وقال لبقع أن المغياثية المسجلة في الفترة الممتدة بين نوفمبر الماضي ويناير الجاري رفعت منسوب سد وادي الشلف من 10 ملايين متر مكعب إلى 30 مليون متر مكعب وهوما يمثل قرابة 60 في المائة من طاقة استيعاب هذه المنشأة (القدرة الإجمالية 50 مليون متر مكعب).

ودعمت هذه المغياثية التي تجاوزت 105 ميليمتر قدرات سد كرادة ببلدية سيدي علي وهو السد الخزان لنظام تحويل المياه رواق مستغانم-أرزيو-وهران (الماو) بما يزيد عن 28 مليون متر مكعب، حسب ذات المسؤول.

وبخصوص سد وادي كراميس الذي تبلغ قدرته الإجمالية 45 مليون متر مكعب فقد تضاعف منسوبه خلال هذه الفترة وبلغ ما يفوق 3 ملايين متر مكعب.

وتراجع منسوب هذا السد بشكل كامل في الأشهر الماضية وتم الاستغناء عنه كمورد لتموين ساكنة البلديات الشرقية لولاية مستغانم وثلاث بلديات بولاية غليزان في شهر أغسطس الماضي مما دفع السلطات المحلية إلى تزويد هذه المناطق بالمياه المحلاة.

وتعتمد ولاية مستغانم في الوقت الراهن لتزويد الساكنة بالمياه الشروب على محطة تحلية مياه البحر بسونكتار (بلدية مستغانم) التي تنتج يوميا 200 ألف متر مكعب ونظام الماو الذي تراجعت قدراته إلى 40 ألف متر مكعب يوميا بسبب نقص الأمطار و15 بئرا تمت إعادة تجهيزها وتشغيلها مؤخرا لتوفر 4 ألاف متر مكعب يوميا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى