رياضة

مشتلة ملعب وهران : تجربة أولى في الملاعب الإفريقية

ستكون المشتلة المستقبلية التي سيتدعم بها ملعب وهران الجديد الذي يتسع لـنحو 40.000 مقعد، الأولى من نوعها في ملاعب كرة القدم في إفريقيا، حسبما علم من مسير الشركة المسؤولة عن انجاز هذه العملية.

واعتبر فريد بوساعد بأن هذه المشتلة “جد حيوية” لتجنب أي تدهور محتمل للأرضية ذات العشب الطبيعي من نوع ”الهيبريد” (الهجين) الذي يجري تغطية ميدان الملعب به، مؤكدا أن هذه الأرضية تنمو حاليا “بشكل إيجابي للغاية”، على أن تكون جاهزة للاستعمال بداية من شهر يونيو المقبل.

ولفت ذات المسؤول بأن تدعيم الملعب الجديد لوهران، الذي يدخل مراحله الأخيرة من الإنجار، سوف يمهد الطريق لاعتماد الاستراتيجية نفسها على مستوى الملاعب الكبيرة الأخرى قيد البناء في البلاد، مثل ملعب تيزي وزو وبراقي (الجزائر العاصمة) ، مشددا في نفس الوقت على أهمية مثل هذه المشتلات في صيانة ميادين الملاعب العصرية.

وقال في هذا الصدد أنها “طريقة عمل شائعة في أوروبا، حيث تعتبر المشاتل ضرورية في الملاعب، لأنه بدون ذلك، لا يمكنك تصليح أرضية اللعب في غضون أسبوع.

هذا هو الحال في أوروبا، حيث أصبحت العملية عادية جدا وطبيعية، من خلال أخذ مربعات من العشب من المشتلة ووضعها في الأماكن المتدهورة من الملعب، ما يسمح بإعادة بريق الميدان واخضراره في ظرف أسبوع واحد فقط”.

وكان الاتحاد الجزائري لكرة القدم قد أبدى في وقت سابق إعجابه الكبير بميدان الملعب الجديد لوهران، معلنا عن نيته في استغلاله في المستقبل القريب لإجراء مباريات المنتخب الوطني عليه بدءا بتصفيات كأس العالم 2022 بقطر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق