آخر الأخبارأخبار الوطن

مظاهرات 27 فيفري  1962.. محطة للتأكيد على قداسة وحدة التراب الوطني

انطلقت بولاية ورقلة فعاليات إحياء الذكرى الـ 59 للمظاهرات الشعبية المصادفة لـ 27 فيفري 1962 التي خرج فيها السكان مساندين للثورة التحريرية، رافضين مخطط المستعمر الفرنسي بفصل الصحراء عن الجزائر.

وأشرف على فعاليات إحياء هذه الذكرى الأمين العام للوزارة المجاهدين وذوي الحقوق العيد ربيڨة بحضور السلطات المحلية والأسرة الثورية حيث تم رفع العلم الوطني ووضع إكليل من الزهور وقراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح الشهداء بالمعلم التذكاري بساحة البلدية بمقبرة الشهداء .

وبهذه المناسبة استذكر الحضور مختلف المحطات البارزة من نضالات وكفاح الشعب الجزائري في مواجهة الاستعمار، وكذا رموز ولاية ورقلة المجاهدة الصامدة إبان الثورة.

وتعد ذكرى 27 فيفري 1962 محطة فاصلة في تاريخ الجزائر حيث انتفض سكان الجنوب ضد مخطط فرنسا البشع لفصل الصحراء عن الشمال وتقسيم البلد الواحد، فالمناسبة تعتبر محطة لاستلهام معاني الوطنية والحفاظ على وحدة التراب الوطني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى