إقتصاد

معرض الإنتاج الجزائري: تقديم عرض حول الخدمات الرقمية من أجل تسريع الخدمة العمومية في قطاع التشغيل

نظمت الوكالة الوطنية للتشغيل، اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، ندوة حول الخدمات الرقمية الموجهة  للمستخدمين الباحثين عن منصب شغل والتي تهدف إلى تسريع الخدمة العمومية في مجال التشغيل.

وعلى هامش معرض الإنتاج الجزائري بقصر المعارض الصنوبر البحري، تم تقديم عرض حول الخدمات الرقمية للوكالة الوطنية للتشغيل، تشمل تطبيقات ومنصات وضعت للمستخدمين وطالبي العمل قصد التعريف بها وشرح كيفية استعمالها.

وأكد المدير العام للوكالة الوطنية للتشغيل, عبد القادر جابر, في كلمة قرأها بالنيابة عنه, مستشاره لعرابي فيصل, أن هذا اللقاء يعد “فرصة للمستخدمين وطالبي العمل على حد سواء للقاء مختلف الفاعلين الاقتصاديين”، خاصة وأن الوكالة -كما قال-، قد “قطعت أشواطا بارزة في مجال رقمنة خدماتها خدمة لمرتفقيها ومواكبة العصر يتسارع فيه التطور التكنولوجي وتبادل المعلومات”.

وأضاف، أن هذه الخدمات الرقمية ساهمت “بشكل بارز على تقريب الإدارة العامة وبالأخص الوكالة كمرفق عمومي للتشغيل من المواطن بالإضافة إلى تسهيل وتسريع الخدمة العمومية في قطاع التشغيل”.

وقامت الوكالة الوطنية للتشغيل -يردف المتحدث- بتطوير نظام معلوماتي للاستخدام الداخلي وآخر للاستخدام الخارجي لفائدة طالبي العمل وذلك بهدف “عصرنة محيط الشغل من خلال التركيز على نظام معلوماتي وسيط، وتوفير بوابة اتصالية وتأسيس نظام تكنولوجي إضافة إلى تقديم خدمات عن بعد”.

كما تمكنت الوكالة الوطنية للتشغيل -حسبه- من “تطوير ما لا يقل عن 15 أرضية رقمية ونظام معلوماتي وتطبيق وذلك منذ 2014 إلى غاية 2022″، حيث أشار, في السياق ذاته, إلى الأرضية الرقمية “الوسيط” (تأسست في 2018)، تطبيق “عرضي” (2018)، تطبيق المدونة  الجزائرية المهن والوظائف (2019)، تطبيق “الرصيد الكبير” (2021)، إضافة إلى خدمة “فرصتي” (2022).

من جهته, استعرض مسؤول مشروع المدونة الجزائرية للمهن والوظائف, قسيوار مراد, بالقول أن هذه الخدمة تعتبر “وسيلة لجمع وتحليل المعلومات التي ستساعد على تحديد حاجيات سوق العمل وضبط التكوين المتخصص المطلوب في هذا الإطار”.

وأضح أن هذه المدونة سمحت “بتقسيم القطاعات المهنية إلى 3 محاور كبرى هي: القطاعات الأساسية, القطاعات الثانوية, والقطاعات الملحقة,،  وهي التي تحدد على ضوئها أساليب البحث وفق المهارات أو وفق المهنة أو وفق القطاع المهني”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى