أخبار الوطنصحة وجمال

معهد باستور: انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية في أواخر شهر أكتوبر الجاري

كشف المدير العام لمعهد باستور الجزائر عن استيراد مليوني و800 الف جرعة للقاح المضاد للأنفلونزا الموسمية قريبا وان حملة تلقيح الفئات المستهدفة ستنطلق في أواخر شهر أكتوبر الجاري على غرار بقية دول العالم .

وأكد  المدير العام لمعهد باستور الجزائر ،فوزري درار اليوم الإثنين، أن الجزائر مثلها مثل بعض بلدان العالم تأخرت في اقتناء اللقاح وانطلاق الحملة بسبب انتشار فيروس كورونا معللا في ذات الوقت بأن كمية الجرعات التي سيتم استيراده تكون وفق الكمية التي تم استهلاكها السنوات السابقة تلبية لاحتياجات المواطنين وتفاديا للمخزون الذي يبقى دون استعمال.

وفي رده عن سؤال حول امكانية ارتفاع الطلب على هذا اللقاح خلال هذه السنة الاستثنائية بسبب انتشار فيروس كورونا قال الدكتور درار أن “كل شيء وارد” دون أن “يستثن أن يكون فيروس الأنفلونزا الموسمية أخطر من كوفيد-19 والعكس صحيح مذكرا بأن السنة الماضية -كما أضاف- عرفت انكسارا تاما للأنفلونزا خلال شهري مارس و فيفري بعد انتشار كورونا .

وأوضح في هذا السياق بأنه يمكن للفيروسين أن يتعايشا معا وينتشران بنفس الوتيرة أو يتغلب احداهما على الآخر مشددا على ضرورة تلقيح الفئات المستهدفة خاصة السلك الطبي وشبه الطبي والاشخاص المسنين وذوي المناعة الهشة باللقاح المضاد لفيروس الانفلونزا وذلك تفاديا لتوافد المصابين على المصالح الاستعجالية واكتظاظ المؤسسات الاستشفائية التي لم تتخلص بعد من كوفيد-19 .

وأكد من جهة أخرى أن المنظمة العالمية للصحة شددت في توصياتها هذه السنة على ضرورة استفادة السلك الطبي وشبه الطبي بلقاح الانفلونزا أولا لضمان مواصلة الخدمة متبوعا بالأشخاص المسنين والحوامل والمصابين بالأمراض المزمنة والاطفال
وهي الفئات الاكثر “عرضة “كل سنة لهذا الفيروس -حسبه-.

وحسب الدكتور درار فإن الوضعية الوبائية الاستثنائية لتفشي فيروس كورونا هذه السنة “تمثل دليلا قاطعا على ضرورة الاهتمام بالسلك الطبي وشبه الطبي وذلك تفاديا لتعرضه الى الاصابة وضمانا تأديته “لدوره الهام “.

وذكر من جانب آخر على ضرورة اقناع الفئات الهشة بأهمية التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية ” مذكرا في ذات الوقت بأن هذا اللقاح لا يحمي من الاصابة بفيروس كورونا ” لأنهما فيروسان مختلفان بالرغم من أنهما يتشابهان في بعض الاعراض سيما ضيق التنفس والحمى, مشددا من جهة ثانية على مواصلة تطبيق الاجراءات الوقائية التي اوصت بها وزارة الصحة والمتمثلة أساسا في الزامية ارتداء الكمامة وغسل اليدين والتباعد الاجتماعي.

للإشارة تتسبب الانفلونزا الموسمية استنادا الى معطيات المنظمة العالمية للصحة في وفاة حوالي 600 ألف شخص في العالم وادخال المستشفى حوال 5 ملايين آخرين

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق