ثقافة

مفتشية وزارة الثقافة والفنون تنتقد التسيير الإداري والمالي للمسارح الجهوية

قدمت مفتشية وزارة الثقافة والفنون اليوم الأحد بالجزائر العاصمة معاينة “سلبية” حول طرق التسيير الإداري والمالي التي اتبعتها المسارح الجهوية على مر السنوات الماضية.

واعتبر المفتش بالوزارة هشام عيساني في ندوة ضمن فعاليات الملتقى حول «الاستراتيجيات الوطنية والدولية في تسيير المسارح” أن مديري المسارح الجهوية  ليست لهم استراتيجيات تجارية” و”لا يفكرون في تحصيل المال من إنتاجاتهم ونشاطاتهم وينتظرون فقط إعانات الدولة”، كما قال.

وأوضح أن المسارح الجهوية هي “مؤسسات عمومية ذات طابع تجاري وصناعي وبالتالي يجب عليها تحصيل المردود المالي بنفسها” مضيفا أن هذه الأموال “من المفروض أن تخصص لدفع رواتب العمال وفقا للقانون وليس إعانات الدولة”، على حد قوله.

وشدد المتحدث في سياق كلامه على أن دفتر الشروط “يمنع أصلا على هذه المسارح دفع الأجور من هذه الإعانات وإنما على المسارح تحصيل المال بنفسها لدفعها” متأسفا لكون “كل المسارح الجهوية بلا استثناء تعيش فقط على الإعانات”.

ولحل هذه الإشكالية أكد على “أهمية عقود النجاعة” المستحدثة حديثا في إطار ورشة إصلاح المسرح التي اعتمدتها الوزارة، والتي ستفرض “رقابة على الإعانات المقدمة” لهذه المسارح، كما قال، مضيفا أن فتح باب النقاش مع مسيري هذه المسارح سيسمح أيضا بـ “تجاوز الكثير من هذه الإشكالات” و”الخروج من النمط  التقليدي في التسيير”.

وأشار عيساني من جهة أخرى إلى العديد من الموانع التي تعيق عمل هذه المسارح على غرار “الصراع الوهمي” بين مديريها ومديري الثقافة (التداخل في المهام) و”تضارب المصالح” وكذا “عدم اعتماد دليل داخلي” من شأنه أن يرسي الشفافية في تسييرها المالي.

وللتحكم أكثر في هذا التسيير المالي وتجاوز العيش بالإعانات دعا المفتش مديري هذه المسارح إلى “ترشيد نفقات” التسيير و”إيقاف التوظيف العشوائي” و”التفكير في طرق جديدة للتمويل” كالسبونسور واستغلال الفضاءات في النشاطات الثقافية وكذا “تطوير استراتيجيات الاتصال والتسويق” و”الاعتماد على الرقمنة”.

وختم المتحدث بالقول أن الخلل في التسيير الإداري والمالي للمسارح الجهوية يتعلق كذلك بالمسرح الوطني” مؤكدا في هذا الإطار وجود “تقصير” أيضا من الوزارات السابقة للثقافة فيما يخص تسيير قطاع المسرح.

وتختتم فعاليات هذا الملتقى، الذي تنظمه وزارة الثقافة والفنون بالمسرح الوطني الجزائري محي الدين باشطارزي، بمناسبة اليوم العالمي للمسرح، غدا الاثنين بتنظيم ندوة ستستعرض تجارب دولية في مجال تسيير المسارح بالإضافة إلىتقديم ملخص حول مخرجات ورشة إصلاح المسرح للوزارة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى