دولي

مقتل مهاجرين على يد شرطة المخزن: الرئيس الكولومبي المنتخب يصف الحادث بـ”العمل الوحشي”

أعرب الرئيس الكولومبي المنتخب، غوستافو بيترو، عن تضامنه مع عائلات المهاجرين الأفارقة الذين قتلوا بوحشية على أيدي شرطة المخزن أثناء محاولتهم اجتياز سياج جيب مليلية الإسباني.

وكتب غوستافو بيترو في تغريدة عبر “تويتر”: “تضامني مع جميع الشعوب الافريقية التي تكافح الجوع وتكافح من أجل الحياة. تضامني مع عائلات الرجال والنساء الذين قتلوا في مليلية”.

وفي تغريدة أخرى، دعا إلى “وحدة الانسانية” ضد ما وصفه بـ”الوحشية”، عندما علق على مقاطع الفيديوهات والصور التي نشرتها منظمات حقوق الإنسان والتي تظهر مهاجرين قمعتهم الشرطة المغربية.

وقتل ما لا يقل عن 23 مهاجرا افريقيا، يوم 24 يونيو الماضي، إثر استعمال الشرطة المغربية القوة المفرطة لمنعهم من العبور إلى جيب مليلية الاسباني، وسط دعوات إلى إجراء تحقيق “فوري” و”مستقل” في هذه المجزرة الشنيعة.

وتتوالى ردود الفعل المنددة حيث استنكرت العديد من الهيئات والمنظمات والأطراف السياسية والحقوقية الدولية هذه المجزرة، التي وثقتها فيديوهات تم تداولها عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ونقلت بالصوت والصورة التدخل العنيف للشرطة المغربية ضد المهاجرين.

وأعربت اللجنة الافريقية لحقوق الإنسان والشعوب يوم السبت الماضي عن استيائها “العميق” من المأساة واستنكرت “الاستخدام المفرط للقوة”، قائلة إنها “قلقة بشأن اعتقال واحتجاز العديد من المهاجرين في أعقاب هذه المأساة الحزينة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى