دولي

منظمات حقوقية وإعلامية صحراوية: المغرب يواصل قمعه للصحراويين بشكل هستيري

كشفت منظمات حقوقية وإعلامية صحراوية اليوم أن عمليات القمع الممنهج الممارسة من قبل الاحتلال المغربي ارتفعت، ضد الصحراويين العزل ب”شكل هستيري” في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، ناهيك عن حصار منازلهم واختطافهم، وصولا إلى التصفية الجسدية.

وقالت حياة خطاري مراسلة التلفزيون والإذاعة الصحراوية من المدن الصحراوية المحتلة، إن قوات الاحتلال المغربي “تقوم بتصعيد لافت لانتهاكاتها لحقوق الصحراويين العزل، في الأراضي الصحراوية المحتلة، وبشكل هستيري”، إلى جانب قيامها بـ”إنزال قمعي غير مألوف على كل الشوارع والأزقة والمدن المحتلة، لردع المدنيين الصحراويين عن الخروج والتظاهر والتعبير عن رفضهم القاطع للاحتلال المغربي، ومطالبتهم بالحرية والاستقلال”، حسب المتحدثة.

وأشارت حياة خاطري إلى أن الصحراويين في المدن المحتلة متواجدون في “بيئة سياسية قمعية خطرة، يكتسح انتهاك حقوق الانسان الصحراوي فضاءاتها، من كل الاتجاهات، لتفرض دولة الإحتلال سيطرتها بالعنف على مفاصل المقاومة الصحراوية، ومواجهة الصحراويين بكل الوسائل الحاطة بالكرامة الانسانية”.

وتوقفت المتحدثة عند “محاصرة قوات القمع المغربية للمنازل واستهداف الذوات الفاعلة التي تنشط داخل المجتمع المدني الصحراوي”، موضحة أن منزل عائلتها بحي الحشيشة، محاصر وموضوع تحت المراقبة المستمرة من قبل قوات الاحتلال.
كما أكدت خطاري أن قوات الاحتلال المغربي “تستعمل أسلوبا همجيا، يهدف الى كبح أي فعل مقاوماتي، يحاول من خلاله المدنيون الصحراويون التعبير عن مواقفهم السياسية الرافضة لوجود وكينونة الاحتلال”، متأسفة لحال المناضلة الصحراوية سلطانة سيد ابراهيم خيا وشقيقتها الواعرة، المتواجدتان تحت الحصار المشدد، واللتان تعرضتا لاعتداء قوات القمع المغربية.

وذكرت حياة خطاري أن قوات الاحتلال المغربي، بزي مدني، اختطفت طفلين قاصرين من حي “ليراك” بالعيون المحتلة، وهما كلا من زكرياء الركيبي واكرم الحنفي، مشيرة إلى أن “المجموعة التي نفذت العملية يترأسها الجلاد علي بوفري، حيث تم أخذهم الى وجهة مجهولة”.

وتعيش قوات الاحتلال المغربي، أزمة حقيقية، عقب اعتدائها على المدنيين الصحراويين العزل في الثغرة غير الشرعية بالكركرات، في 13 نوفمبر الماضي، الأمر الذي جعلها تصعد من وتيرة اعتداءاتها، وفرض حصار مشدد على ما يقارب 80 منزلا لنشطاء حقوقيين صحراويين، في مدينة العيون والداخلة والسمارة وبوجدور المحتلة، بالإضافة إلى الاعتداءات الجسيمة المسجلة في مجال حقوق الانسان.

قمع ممنهج مغربي ضد الصحراويين العزل

وتعرضت الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة سيد ابرهيم خيا، وشقيقتها الواعرة، أول أمس السبت، إلى التعنيف الجسدي، من قبل قوات الاحتلال المغربية بمدينة بوجدور الصحراوية المحتلة، حيث أصيبت سلطانة على مستوى الوجه والعين بعد رشقها بالحجارة، كما أصيبت اختها الواعرة على مستوى الفم نتيجة التعنيف والضرب، وهما الموجودتان تحت حصار مشدد على منزلهما العائلي، منذ 11 أسبوعا، ومنعتا من مغادرته.

 

وحملت وزارة الأرض المحتلة والجاليات الصحراوية، المغرب، المسؤولية الكاملة عن القمع الذي تتعرض له الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة سيد ابراهيم خيا وعائلتها، مجددة مطالبة المجتمع الدولي، وعلى رأسه الأمم المتحدة، بتحمل مسؤولياتها القانونية والاخلاقية لما يتعرض له الشعب الصحراوي من قمع وتنكيل واختطاف واعتقال وسحل في الشوارع من قبل المحتل المغربي.

 

من جهتها، دعت الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، كلا من الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي، إلى تفعيل آليات الحماية الدولية للمدنيين الصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، منددة بـ “الاعتداءات المشينة” المتواصلة من قبل قوات الاحتلال المغربي على المناضلات الصحراويات، والتي خلفت “أضرارا جسدية ونفسية خطيرة”.

كما عبرت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، يوم أمس الأحد، عن تنديدها بالقمع الوحشي الذي طال المناضلة، سلطانة سيد ابراهيم خيا، مدينة صمت العالم أمام استخفاف النظام المغربي بأرواح الصحراويين في المدن المحتلة.

ولم تتوقف انتهاكات واعتداءات قوات الاحتلال المغربي عند هذا الحد فقط، بل تجاوزته إلى تصفية الشاب الصحراوي محمد سالم عياد لفقير الملقب بالفهيمي، ووضعه في ثلاجة لا تعمل، بمستشفى العيون المحتلة، ما أدى إلى تخمر جسده، حسبما ذكره منسق اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في أوروبا، الحسان علي اميليد، في تصريح لـ (وأج)، وذلك بهدف إخفاء آثار التعذيب والأدلة الطبية التي تورط الأجهزة القمعية المغربية.

وفي نفس السياق، اختطفت فرقة خاصة تابعة لقوات الاحتلال المغربي المناضل الصحراوي والمعتقل السياسي السابق غالي بوحلا، من أمام منزله العائلي، بحي الراحة، في مدينة العيون المحتلة، بمعية محمد نافع بوتاسوفرة، لتقتحم بعدها المنزل عقب رفع شقيقه حمزة بوجلا العلم الصحراوي، وتعبث بمحتوياته وتستعمل عبارات نابية ضد أم وشقيقة المعتقل السياسي الصحراوي السابق.

ولا يختلف الوضع داخل السجون المغربية عن الوضع في خارجها في الأراضي الصحراوية المحتلة، حيث تعرض الأسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدي، إلى التهديد والتعذيب والاستنطاق، في السجن المحلي تيفلت 2 (المغرب)، بعد مرور 27 يوما من الإضراب المفتوح عن الطعام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق