دولي

منظمة التعاون الإسلامي تأمل في أن تتخذ محكمة العدل الدولية التدابير لوقف الابادة الجماعية في غزة

ثمنت منظمة التعاون الإسلامي الدعوى التي قدمتها جمهورية جنوب إفريقيا لدى محكمة العدل الدولية ضد الكيان الصهيوني لارتكابه جريمة الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني, معربة عن أملها في أن تتخذ المحكمة التدابير اللازمة العاجلة من أجل وضع حد لهذه الجريمة.

ورحبت المنظمة بانعقاد أولى جلسات الاستماع التي تضمنت حقائق تتهم الكيان الصهيوني بعدم الوفاء بالتزاماته بموجب اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية وذلك خلال اعتدائها الغاشم على المدنيين الفلسطينيين في غزة.

كما أعربت المنظمة عن أملها في أن تتخذ المحكمة التدابير اللازمة العاجلة من أجل وضع حد لجريمة الإبادة الجماعية التي ترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وبدأت محكمة العدل الدولية, في وقت سابق اليوم, أولى جلساتها لمحاكمة الكيان الصهيوني بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية في قطاع غزة, بناء على دعوى رفعتها دولة جنوب إفريقيا وأيدتها عشرات الدول.

وقدمت جنوب إفريقيا إلى المحكمة ملفا محكما من 84 صفحة, جمعت فيه أدلة على اغتيال الكيان الصهيوني لآلاف الفلسطينيين في غزة, وخلق ظروف “مهيئة لإلحاق التدمير الجسدي بهم”, ما يعتبر جريمة “إبادة جماعية” ضدهم.
ومنذ السابع من أكتوبر الماضي, يشن الاحتلال الصهيوني عدوانا مدمرا على قطاع غزة خلف, في حصيلة غير نهائية, أكثر من 23 ألف شهيد و59 ألف جريح, أكثر من 75 بالمائة منهم نساء وأطفال, وأكثر من 7 آلاف شخص في عداد المفقودين تحت
الأنقاض, إضافة إلى دمار هائل في البنية التحتية وكارثة صحية وإنسانية غير مسبوقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى