دولي

منظمة الصحة العالمية تشير إلى العلاقة بين لقاح “أسترازينيكا” وجلطات دموية نادرة

أكّد خبراء من منظمة الصحة العالمية إن لقاح “أسترازينيكا” المضاد لفيروس كوفيد-19، قد يتسبب في حدوث جلطات دموية نادرة لدى بعض الأشخاص، لكن يلزم إجراء مزيد من الدراسات لتأكيد الصلة.

جاء ذلك في بيان صدر عن اللجنة الفرعية المعنية بكوفيد-19 التابعة للجنة الاستشارية العالمية للمنظمة المعنية بمأمونية لقاح “أسترازينيكا”.

وأشار البيان، إلى مراجعة لأحدث المعلومات من وكالة الأدوية الأوروبية والهيئة التنظيمية البريطانية وعدد من البلدان.

وخلصت وكالة الأدوية الأوروبية إلى وجوب إدراج جلطات الدم مع انخفاض عدد الصفائح الدموية على أنّها آثار جانبية نادرة جدا للقاح “أسترازينيكا”، بينما قالت الهيئة التنظيمية البريطانية إن الدليل على وجود صلة بين اللقاح وجلطات الدم أقوى ولكن ثمّة حاجة للمزيد من العمل.

وأعلنت بريطانيا أنها ستقدّم جرعات بديلة للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا.

وفي بيان للّجنة الفرعية المعنية بكوفيد-19 قالت فيه: “بناء على المعلومات الحالية، تعتبر العلاقة السببية بين اللّقاح وحدوث جلطات دموية مع انخفاضًا للصفائح الدموية أمرًا معقولًا ولكن لم يتم تأكيده، هناك حاجة لدراسات متخصصة لفهم العلاقة بين التطعيم وعوامل الخطر المحتملة بشكل كامل”.

ويشكل لقاح “أسترازينيكا” جزءًا كبيرًا من محفظة مرفق “كوفاكس” للتوزيع العادل للقاحات، التي شحنت بالفعل أكثر من 36 مليون جرعة في جميع أنحاء العالم إلى أكثر من 86 دولة.

إن حالات جلطات الدم نادرة جدًا حيث تمّ الإبلاغ عن أعداد منخفضة بين ما يقرب من 200 مليون شخص في جميع أنحاء العالم تلقوا اللّقاح، وفقا للبيان.

وقالت اللجنة الفرعية: “يجب تقييم الأحداث المضرة النادرة بعد التطعيمات مقابل مخاطر الوفيات الناجمة عن مرض كوفيد-19، وقدرة اللقاحات على الوقاية من العدوى وتقليل الوفيات بسبب الأمراض”.

وشدّد البيان على أهمية اللقاحات ضد مرض أودى بحياة أكثر من 2.6 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، ويمكن أن تكون لها آثار جانبية مثلها مثل جميع الأدوية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 14 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق