إقتصاد

ميرابي: الدولة جندت إمكانيات هامة لامتصاص البطالة بمنح فرص عمل للمتخرجين من مراكز التكوين المهني

قال وزير التكوين والتعليم المهنيين مرابي ياسينمن، اليومقطاعه يعد أهم القطاعات التي تساهم في التنمية الإقتصادية،مضيفا أن الدولة جندت إمكانيات هامة لإستقطاب الشباب وامتصاص البطالة بفرص العمل الكثيرة التي تمنح للمتخرجين من مختلف المراكز والمعاهد.

وخلال زيارة عمل تفقد قادته إلى مختلف مؤسسات ومراكز قطاعه بولاية عين الدفلى، زار السيد ميرابي المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني أين زار مختلف ورشات التكوين بالمعهد، وبعدها وأشرف على جلسة توقيع اتفاقيات بين مديرية التكوين والتعليم المهنيين بالولاية وكل من وحدة باتيميتال خياكل غرب، وشركة السويدي للكابلات الجزائر، ومديرية التربية للولاية.

كما تفقد الوزير مركز التكوين المهني والتمهين ببلدية عين الدفلى، أين زار دار المرافقة والادماج ومعرضا لمنتجات المؤسسات التكوينية ولبعض المؤسسات المصغرة المنشأة من طرف خريجي قطاع التكوين المهني، وخلال وقوفه بالمعرض قال السيد مرابي إن ولاية عين الدفلى تزخر بنسيج فلاحي يساهم في الإقتصاد الوطني لذلك وجب التركيز أكثر على التخصصات التي تتماشى خصوصية المنطقة.

وفي هذا الصدد أضاف وزير التكوين والتعليم المهنيين أنه ومن خلال الإطلاع على طلبات التكوين خاصة في النمط التأهيلي لوحظ اهتمام سكان المنطقة بتخصصات الفلاحة التي تفتح لهم الآفاق في الاستثمار الفلاحي، ولفتح المجال للمواطنين في مناطق الظل في اكتساب مهنة، مشيرا أن القطاع سيسعى رفقة السلطات المحلية لفتح الهياكل الغير مفعلة كملحقات تكوين مهني في هذه المناطق.

و في ختام زيارته ، وقف ميرابي على وضعية متمهني المؤسسات التكوينية، داخل شركة وحدة باتيميتال هياكل غرب وشركة السويدي للكابلات الجزائر، أين أكد على أهمية نمط التكوين عن طريق التمهين، كونه الأقرب إلى ولوج الشباب لعالم الشغل، مضيفا أن قطاع التكوين والتعليم المهنيين من أهم القطاعات التي تساهم في التنمية الإقتصادية خاصة مع الإمكانيات التي تقدمها الدولة لإستقطاب الشباب ولامتصاص البطالة بفرص العمل الكثيرة التي تمنح للمتخرجين وتأهيلهم، كذلك للإندماج في عالم المقاولاتية بمختلف أنواعها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى