أخبار الوطن

نحو إعادة الاعتبار للأقسام الاستعجالية الجوارية لتخفيف الضغط على المؤسسات الاستشفائية الكبرى

أكّد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، اليوم السبت بالجزائر العاصمة أن العمل جار من أجل إعادة الاعتبار للأقسام الاستعجالية الجوارية بالعيادات المتعددة الخدمات، بهدف تخفيف الضغط على المؤسسات الاستشفائية الكبرى.

وأوضح الوزير خلال زيارة تفقدية رفقة والي العاصمة يوسف شرفة، قادته لعدد من هياكل القطاع بالولاية، أن ” العمل جار من أجل إعادة الاعتبار للأقسام الاستعجالية الجوارية بالعيادات المتعددة الخدمات، لاسيما تلك المتواجدة بالأحياء ذات الكثافة السكانية العالية، بهدف تخفيف الضغط على المؤسسات الاستشفائية الكبرى التي يفترض أن تقدم خدمات أخرى لاسيما منها البحث والتكوين”.

وقال السيد بن بوزيد أنّ “الخدمات على مستوى العيادات الجوارية يفترض أن تكون في مستوى تطلعات المواطن وأن توفر الجو المناسب للأطقم الطبية وكافة العاملين بها، وهو ما يتم العمل عليه حاليًا بالجزائر العاصمة وسيتم تعميمه عبر جميع ولايات الوطن لتحقيق قفزة نوعية  في القطاع”.

وأضاف المسؤول الأوّل عن القطاع أنّ ”استلام مشاريع جديدة في القطاع أو تهيئتها وترميمها يعد مكسبًا للجميع، والذي لم يكن ليتجسد لولا تضحيات شهدائنا، الذين ضحّوا بالنفس والنفيس من أجل أن تحيا الجزائر”، مضيفًا أنّ إحياء ذكرى مجازر الثامن من ماي 1945، فرصة من أجل “الوقوف على مكاسب القطاع الذي سيتدعم بعديد الهياكل تدريجيًا”.

من جهته، ذكر والي الجزائر بأن “الولاية خصّصت أرصدة مالية هامة من أجل انجاز وتهيئة عديد الهياكل الصحية لتقريب وتحسين نوعية الخدمة المقدمة للمواطن، وتشمل هذه الهياكل عيادات متعددة الخدمات ومستشفيات يتوقع أن يتم استلامها خلال سنة 2022”.

وأشرف وزير الصحة خلال زيارته التفقدية على تدشين العيادة المتعدة الخدمات بالمعالمة (غرب العاصمة)، والتي تعدّ الأولى من نوعها على مستوى المنطقة.

وتعمل العيادة على مدار 24/24 ساعة موفرة 17 تخصصًا طبيًا، كما جهزت بجميع المعدات الطبية اللّازمة، إضافة إلى توفرها على سيارة إسعاف.

وسيخفف هذا الهيكل الصحي على سكان البلدية عناء التنقل إلى زرالدة والدويرة وبلديات أخرى مجاورة من أجل تلقي العلاج، حسب شروحات القائمين عليها.

كما أشرف الوزير على تدشين مصلحتي الاستعجالات بكل من العيادة المتعددة الخدمات لعين البنيان والعناصر، وهي الهياكل التي أعيد تأهليها وترميمها بشكل يتماشى مع البرنامج المحدد لتهيئة هذه الأقسام.

تجدر الإشارة إلى أنّ وزير القطاع كان أعلن نهاية السنة المنقضية على برنامج لتهيئة وتجهيز 15 مصلحة استعجالات طبية وجراحية على مستوى المؤسسات الصحية والعيادات الطبية الجوارية بالجزائر العاصمة، على أن يتم تعميم العملية على باقي الولايات في إطار إستراتيجية عصرنة المنظومة  الصحية الوطنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق