مجتمع

نحو معالجة أزيد من مليون نخلة ضد مرضى البوفروة وسوسة التمر بولايتي الوادي والمغير

تستهدف حملة مكافحة أمراض النخيل، أزيد من 1.2 مليون نخلة بولايتي الوادي والمغير برسم الموسم الفلاحي الجاري، حسبما استفيد لدى مسؤولي غرفة الفلاحة.

وتندرج هذه الحملة الوقائية ضدّ آفتي “بوفروة” و”سوسة التمر” الموزعة على مرحلتين، في إطار تجسيد البرنامج الوقائي المسطر من طرف وزارة الفلاحة والتنمية الريفية الرامي إلى الحفاظ على ثروة النخيل المنتج من خلال مكافحة أخطار الحشرات الطفيلية، كما أكّد الأمين العام للغرفة أحمد عاشور .

وشملت هذه العملية التي انتهت مرحلتها الأولى معالجة 650.000 نخلة مثمرة ضد آفة “بوفروة” لجميع أصناف التمور منتشرة بواحات النخيل بالمنطقة، باعتبارها حملة وقائية تهدف إلى القضاء على الأسباب التي من شأنها أن تكون مناخًا خصبًا لظهور هذه الحشرة الضارة، مثلما شرح المتحدث ذاته.

وستستهدف المرحلة الثانية من هذه العملية الوقائية التي انطلقت مؤخرًا معالجة آفة “سوسة التمر” 6.800 نخلة مثمرة من صنف دقلة نور، مثلما أشير إليه.

وأسندت عملية معالجة النخيل المثمر خلال المرحلتين إلى كلّ من مصالح المعهد الوطني لوقاية النباتات الذي تكفل بمعالجة حوالي 300.000 نخلة عبر واحات نخيل منطقة وادي ريغ وهبة (بلدية الرقيبة) وأكفادو (بلدية الدبيلة)، كما جرى شرحه.

وتكفلت مؤسّسات خاصة بمعالجة أكثر من 550.000 نخلة مثمرة، فيما عالج الفلاحون 00.000 4 نخلة مثمرة في إطار المعالجة الذاتية، بعد استلامهم المبيدات من المعهد الوطني لوقاية النباتات، وفق المصدر ذاته .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى