أخبار الوطن

نواب أحرار يعلنون عن “دعمهم” لبرنامج رئيس الجمهورية لمواصلة بناء جزائر جديدة

أعلن اليوم الاثنين نواب القوائم الحرة المنتخبين في تشريعيات 12جوان  المنصرم خلال اجتماع عقد بالجزائر العاصمة عن “دعمهم ومساندتهم” لبرنامج رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون من أجل مواصلة مسعى بناء الجزائر الجديدة ب”مقومات سياسية و ممارسات ديمقراطية تنشد التنمية في كل المجالات”.

وجاء في بيان توج هذا الاجتماع، “نحن منتخبي القوائم الحرة في تشريعيات 12 جوان سنكون أعضاء فاعلين ضمن كتلة وطبقة واسعة أكثر انسجاما وفعالية لدعم ومساندة برنامج رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، الرامي الى بناء جزائر جديدة واضحة المعالم بمقومات سياسية وممارسة ديمقراطية تنشد التنمية في مختلف الميادين”.

كما عبروا عن “اعتزازهم ودعمهم” ل”الجهد والمسعى الصادق للرئيس تبون في بناء النهج الديمقراطي الذي شرع فيه”، مبرزين أن هذا الجهد “يرتكز على دولة المؤسسات والمقدرات الوطنية” في اطار قيم ثورة نوفمبر 1954 وبيانها التاريخي بالإضافة الى “تطلعات التغيير الإيجابي التي أبان عنها الحراك الشعبي المبارك والأصيل”.

كما ثمن النواب الاحرار الجدد في بيانهم “التزام” رئيس الجمهورية ب”تنفيذ تعهداته في استكمال البناء المؤسساتي تكريسا لعهد جديد يطبع الجزائر الجديدة ضمن أليات دستورية وقانونية تكفل النزاهة والمصداقية في الممارسة الديمقراطية”.

كما تقدموا من خلال نفس البيان ب” تشكراتهم لفواعل السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات”، منوهين في نفس السياق ب “جهدها الحثيث وادائها في التحضير للعملية الانتخابية والاشراف عليها والاعلان عن نتائجها المؤقتة ضمن مقومات الشفافية والنزاهة واحترام القانون كمخرج من مخرجات التعديل الدستوري لسنة 2020″.

كما أشادوا بمناسبة هذا الاجتماع أيضا ب”استعداد والتزام” المؤسسة العسكرية وكافة المصالح الأمنية بتأمين العملية الانتخابية” و نوهوا أيضا بدور المصالح الطبية التي “حرصت على سلامة صحة المواطنين نظير الوضع الصحي الراهن”يضيف نفس البيان.

وبعد أن اعتبروا أن الثقة التي حظي بها النواب الاحرار “تابت من ثوابث الهوية السياسية وثمرة من ثمار التغيير الذي ينشده الشعب عبر ألية الانتخاب”، عبروا عن “تقديرهم” للطبقة السياسية من تشكيلات متنوعة نظير “مساهماتها في صناعة الحدث الديمقراطي (تشريعيات 12 جوان ) البالغة الأهمية”.

كما أوضحوا، في ختام بيانهم، ” ادراكهم لحجم الثقة والأمانة ” التي حملهم إياها الشعب، مؤكدين أن هذه الثقة الشعبية “ستجد قرارها بالمؤسسة التشريعية برؤية واثقة وطموحة تنطلق من المواطن وتنتهي لخدمته تكريسا لحقوقه ودفاعا عنها”.

للإشارة فقد حضر هذا الاجتماع التشاوري الأول لنواب القوائم المستقلة أكثر من 70 نائبا يمثلون القوائم المستقلة التي شاركت في التشريعيات الأخيرة عبر كافة الدوائر الانتخابية.

يذكر أن الأحرار فازوا خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة ب 78 مقعدا حسب النتائج المؤقتة التي أعلنت عنها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، ما جعلهم في المرتبة الثانية بعد حزب جبهة التحرير الوطني الذي فاز ب105 مقعد، حسب نفس النتائج المؤقتة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى