أخبار الوطن

نور الدين مليكشي لـ”موقع التلفزيون الجزائري”: ساهمتُ في إطلاق أول مسبار إلى سطح المريخ وأرغب في إطلاق مشاريع بالجزائر

قال البروفيسور الجزائري نورالدين مليكشي، أحد أعضاء فريق مسبار بيرسيفيرانس التابع لوكالة الفضاء والطيران الأمريكية “ناسا”، إنّ مهمّته كانت ضمن الفريق العلمي للمشروع.

وأوضح مليكشي في تصريح لـ “موقع التلفزيون الجزائري” أنّه كان ضمن الفريق المكلف بآلة “supercam”، وهي إحدى الآلات السبع الموجودة على المسبار، ومهمّتها إرسال البيانات لتحليلها وفهم الحياة على كوكب المريخ، وإن كانت هناك حياة سابقة على الكوكب الأحمر أو حياة ممكنة مستقبلًا، ودوره فيها هو القيام بتحليل البيانات بصفته فزيائيًا.

وأضاف البروفيسور مليكشي، خلال حديثه على تطوير مشاريع في الجزائر، أن هذه الفكرة ليست وليدة اليوم، وأنه لم يقطع علاقته بالشباب الجزائري، ولديه ما يقوم به دون أن يظهر في قنوات الإعلام، على حدّ تعبيره.

يستطرد المتحدّث بالقول إنه يقوم بتقديم محاضرات علمية لصالح الشباب الجزائري مرّة واحدة في الشهر على الأقل عبر تطبيق “زوم”، معلّقًا هنا: “من يريد الاتصال بي للمساعدة سأساعده قدر المستطاع، فأنا لدي رغبة في تطوير مشاريع في بلدي، وهناك أفكار حول إنجاز مشاريع علمية في الصحراء الجزائرية مثلًا”.

في هذا السياق، وجّه البروفيسور نور الدين مليكشي رسالة للشباب الجزائري، دعاهم فيها إلى أن يؤمنوا بأنفسهم، وأردف قائلًا: “نستطيع العمل ونتوحّد ونضع اليد في اليد والعمل مع الشباب الجزائري. نستطيع القيام بأشياء جيّدة مثل التي نراها في أميركا واليابان أو بلدان أخرى”.

وختم محدّث “موقع التلفزيون” أن اشتاق إلى زيارة الجزائر للالتقاء بالعائلة والأهل، وستكون له زيارة قريبة بعد انتهاء جائحة كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة + 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق