أخبار الوطن

وزارة التعليم العالي تدعو إلى إجراء تقييم دقيق للوضعية الصحية لاتخاذ القرار الموافق لوضعية كل مؤسسة جامعية

دعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الخميس، مسؤولي المؤسسات التابعة للقطاع إلى إجراء تقييم “دقيق وشامل” للوضعية الصحية في المؤسسة الجامعية لاتخاذ القرار الموافق لوضعية كل مؤسسة جامعية سواء تعليق الدروس أو تغيير نمطها لفترة محددة أو إرجاء الامتحانات، حسب بيان لذات الوزارة.

وفي إرسالية موجهة لمديري مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي والمدير العام للديوان الوطني للخدمات الجامعية، دعت الوزارة “الخلية المحلية المكلفة بمتابعة سير السنة الجامعية 2021-2022 للاجتماع برئاسة مدير المؤسسة الجامعية ومديري الخدمات الجامعية وممثلي الشركاء الاجتماعيين وذلك قصد إجراء تقييم دقيق وشامل للوضعية الصحية في المؤسسة الجامعية، في إطار تنفيذ قرارات المعلن عنها خلال الاجتماع الاستثنائي المنعقد يوم أمس الأربعاء برئاسة السيد رئيس الجمهورية والمخصص لتقييم الوضع الوبائي في البلاد”.

وأشار ذات المصدر أنه “يجب أن يشمل التقييم الوضعية على مستوى كل وحدات المؤسسة الجامعية (كليات ومعاهد وأقسام) ويفضي إلى اتخاذ القرارات الموافقة لكل وضعية على غرار تعليق الدروس أو تغيير نمطها لفترة محددة من التعليم الحضوري إلى التعليم عن بعد، إرجاء الامتحانات لفترة محددة أو إعادة برمجتها وفقا لرزنامة أخرى مكيفة”.

ومن ضمن الترتيبات المتخذة –حسب ذات المصدر– “إبلاغ الطلبة بكل وسائل النشر والتواصل المتاحة وطمأنتهم بإعادة برمجة الامتحانات لفائدة الطلبة الذين يتعذر عليهم إجراؤها بسبب إصابتهم بفيروس كوفيد-19 وفقا لإجراءات تنظيمية تتخذها الإدارة الجامعية المختصة وكذا إرجاء تنظيم كل أشكال التجمعات من لقاءات وندوات وملتقيات، داخل فضاءات المؤسسات الجامعية والبحثية ومرافق الخدمات الجامعية, فرض احترام تدابير الوقاية الصحية داخل الوسط الجامعي بما في ذلك الولوج إلى المرافق المختلفة لاسيما إجبارية ارتداء الكمامات من طرف الأساتذة والطلبة والعمال والمرتفقين الآخرين والتعقيم المنتظم للفضاءات والهياكل والتهوية داخل القاعات والهياكل” .

وشددت الوزارة في ذات الصدد على “مواصلة عملية التلقيح داخل الوسط الجامعي لفائدة أعضاء الأسرة الجامعية وتكثيف النشاط التحسيسي بكل الوسائط الإعلامية والتواصلية المتاحة مع الإبقاء على السير العادي للهيئات العلمية والبيداغوجية والإدارية للمؤسسة الجامعية من أجل ضمان مصالح الطلبة والأساتذة والعقال والتي يجب أن يتقيد عملها باحترام تدابير الوقاية الصحية من تباعد وارتداء الكمامات وتعقيم وغيرها من التدابير”.

كما طلبت من مديري مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي والمدير العام للديوان الوطني للخدمات الجامعية بإبلاغ مصالحها بصفة آنية بكل التدابير التي قد تتخذ بعد إجراء التقييم وبنتائج الاجتماعات المنعقدة مع خلية المتابعة ودعت إلى إعداد حصيلة يومية لحالات الإصابة المحتملة بفيروس كوفيد-19 في الوسط الجامعي عبر الأرضية الرقمية المتاح الولوج إليها عبر الرابط الآتي: https://services.mesrs.dz/plateforme/mod/questionnaire/complete.php”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى