أخبار الوطن

وزارة الدفاع الوطني: الفريق أول السعيد شنقريحة يستقبل بكيغالي من قبل وزير الدفاع الرواندي

استقبل رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أول السعيد شنقريحة، اليوم الثلاثاء بكيغالي، من قبل وزير الدفاع الرواندي، جوفينال مريزاماندا، حسب ما أفاد به، اليوم الثلاثاء، بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وأوضح البيان أنه “مواصلة لزيارته الرسمية التي يقوم بها إلى جمهورية رواندا بدعوة من نظيره الرواندي الفريق أول مبارك موغانغا, استقبل السيد الفريق أول السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, اليوم 20 فيفري 2024، بمقر وزارة الدفاع الرواندي من قبل وزير الدفاع جوفينال مريزاماندا, ليلتقي بعدها بنظيره رئيس أركان القوات الرواندية الفريق أول مبارك موغانغا”.
وأضاف أنه “بمدخل المقر العام لوزارة الدفاع بالعاصمة كيغالي, استقبل السيد الفريق أول السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي من قبل رئيس أركان الدفاع الرواندي الفريق أول مبارك موغانغا، أين استعرض تشكيلة من الحرس الوطني أدت له التشريفات العسكرية. عقب ذلك, استقبل السيد الفريق أول من قبل وزير الدفاع الرواندي جوفينال مريزاماندا أين كانت له محادثات استعرض فيها مسار التعاون العسكري بين جيشي البلدين، ليتم في الأخير تبادل هدايا رمزية”.
وبعد ذلك, “كان للسيد الفريق أول لقاء ثنائيا مع نظيره الرواندي الفريق أول مبارك موغانغا، ليتوسع اللقاء بحضور وفدي البلدين, ترأس فيه الطرفان محادثات تناولت التعاون العسكري الثنائي وسبل تعزيزه مستقبلا بما ينسجم وطموحات قيادتي البلدين وإرادتهما في توسيع مجالات التنسيق في الميادين ذات الاهتمام المشترك”.
وبهذه المناسبة, ألقى السيد الفريق أول كلمة “جدد فيها تقديره وعرفانه لمضيفه على حسن الاستقبال وكرم الضيافة اللذين حظي بهما والوفد المرافق له, مؤكدا أن الزيارة تعد مؤشرا جليا على طموح السلطات العليا للبلدين, من أجل بعث ديناميكية جديدة لآلية التعاون العسكري بين الجيشين, وبما يسمح بمواجهة التحديات الأمنية, التي تعرفها القارة الإفريقية”.
وقال بهذا الصدد: “إن زيارتي هذه، التي تأتي تبعا لتلك التي أجراها سلفكم إلى الجزائر عام 2022، الفريق أول جان بوسكو كازورا, تعد مؤشرا جليا على طموح السلطات العليا للبلدين, من أجل بعث ديناميكية جديدة على آلية التعاون بين جيشينا، وفرصة سنغتنمها لتبادل وجهات النظر حول المسائل ذات الاهتمام المشترك, كما أنها تعد مرحلة هامة في مسعى التشاور بين مؤسستينا نقطعها سويا على درب ترقية العلاقات الثنائية وتوطيد التعاون العسكري, للارتقاء به إلى مصاف تطلعات قيادتي البلدين, وبما يسمح بمواجهة التحديات الأمنية, التي تشهدها القارة الإفريقية, بالفعالية والنجاعة اللازمتين”.
من جهته, أشاد الفريق أول مبارك موغانغا ب”الإرادة الصادقة للطرف الجزائري في تعزيز العلاقات العسكرية الثنائية, بما يتوافق مع طموحات البلدين الصديقين في إرساء أواصر تعاون مفيد ومثمر للجانبين”.
وأبرز أن “قوات الدفاع الرواندية تؤكد أن الجيش الوطني الشعبي, هو حقا, أحد أكثر القوات العسكرية احتراما ونجاعة على مستوى قارتنا وحتى خارجها. ومن خلال التعاون المطرد في مجال الدفاع, فإن قوات الدفاع الرواندية تتطلع للاستفادة من قدرات الجيش الوطني الشعبي والنهل من تجربته وخبرته”.
وفي ختام اللقاء, “تبادل الطرفان هدايا رمزية, ليوقع بعدها السيد الفريق أول, رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي على السجل الذهبي لمقر القوات الرواندية للدفاع”.
وقد قام صبيحة اليوم السيد الفريق أول السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ب”زيارة إلى النصب التذكاري المخلد لذكرى وأحداث الإبادة الجماعية, أين كان في استقباله الجنرال باتريك كاروريتوا مدير التعاون الدولي بالقوات الرواندية للدفاع”.
و”وضع بالمناسبة, إكليلا من الزهور على هذا النصب التذكاري، ووقف رفقة الوفد المرافق له دقيقة صمت على أرواح ضحايا هذه المأساة التي شهدها تاريخ رواندا سنة 1994″.
بعد ذلك, “طاف السيد الفريق أول السعيد شنقريحة برواق العرض التابع للنصب التذكاري حيث تلقى شروحات وافية عن تاريخ رواندا وعن أهمية النصب التذكاري المخصص لإحياء ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية وتعزيز مبادئ السلام وقيم التسامح لدى الأجيال الصاعدة من أبناء رواندا والقارة الإفريقية”.
وبعد توقيعه على السجل الذهبي للنصب التذكاري للإبادة الجماعية, أكد السيد الفريق على “أهمية هذه الزيارة في الاطلاع على تاريخ رواندا العريق”.
وخلال رده على سؤال للصحافة الرواندية, أبرز “دور الجزائر في مقاومة مختلف أشكال الاحتلال ومكافحة الإرهاب”.
وبالعاصمة الرواندية كيغالي, “تنقل السيد الفريق أول رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي رفقة الوفد المرافق إلى متحف مناهضة الإبادة الجماعية”.
وخلال هذه الزيارة, “كان للسيد الفريق أول جولة في أروقة المتحف, أين قدمت له وللوفد المرافق شروحات وافية عن المتحف من قبل القائمين عليه, واستمع إلى عرض تاريخي مفصل عن تلك الحقبة المأساوية من تاريخ رواندا”.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى