إقتصاد

وزارة الفلاحة : دفع مستحقات المزارعين في آجال لا تتعدى 72ساعة

أسدى وزير الفلاحة والتنمية الريفية السيد عبد الحميد حمدان تعليمات من أجل توفير جميع الظروف التي تسمح بالشروع في اجراءات دفع مستحقات المزارعين في آجال لا تتعدي 72 ساعة ” في اطار ” حملة حصاد و درس الحبوب 2019-2020، تضاف اليها دراسة وضع إجراء الرقمنة والدفع المباشر في الحسابات البنكية للمزارعين خلال الحملة الجارية.

وأوضح بيان لوزارة الفلاحة أن تعاونيات الحبوب والبقول نظمت نفسها من أجل ضمان الخدمة 7 /7 أيام من الساعة الـ 6 صباحا إلى الـ 08 ليلا لتسليم المنتوج طيلة حملة الحصاد والدرس.

يذكر أن المساحة المزروعة قمحا في إطار الحملة 2019-2020 تقدر بـ 3.5 مليون هكتار تم حصاد 2.5 مليون هكتار منها الى غاية اليوم.

وأضاف البيان أنه بهدف تسهيل حصول المزارعين على المدخلات الفلاحية (بذور وأسمدة وقروض وتأمينات) تم فتح شباك موحد بين بنك الفلاحة والتنمية الريفية والصندوق الجهوي للتعاضدية الفلاحية وتعاونيات الحبوب والبقول في بداية الحملة الجارية على مستوى التعاونيات التابعة للديوان الوطني المهني للحبوب.

وفيما يتعلق بالتموين بالحبوب، أوضحت وزارة الفلاحة في بيانها- أن هذه التعاونيات وضعت تحت تصرف المزارعين 3 مليون قنطار من الحبوب تم تسويق 2.6 مليون منها خلال الحملة الحالية.

وبخصوص التزويد بالأسمدة تم تخصيص 1.8 مليون قنطار في إطار هذه الحملة تم تسويق 1.3 مليون قنطار منها.

حملة حصاد الحبوب ترتكز على طاقة تخزين تقدر بـ 38.5 مليون قنطار هذا الموسم

هذا وأعلنت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، أن حملة حصاد ودرس الحبوب 2019-2020 ترتكز على طاقة تخزين تقدر 38.5 مليون قنطار، موضحة أن هذه الحملة التي انطلقت يوم 12 أبريل الماضي واستفادت من تعبئة قدرات تخزين تبلغ حوالي 38 مليون قنطار مدعمة بتشغيل 9 صوامع جديدة (مخازن الحبوب) بطاقة 3,5 مليون قنطار.كما تم تخصيص حظيرة تضم 10804 آلة حصاد ودرس لهذه الحملة.

و أشارت بيان الوزارة الى أن ” حملة حصاد و درس الحبوب 2019-2020 تتواصل في ظروف حسنة على المستوى الوطني و هذا بفضل الاجراءات المتخذة من خلال تجنيد العنصر البشري و تعبئة الوسائل المادية و اللوجستية ، كما تم وضع مخطط للتحويل ما بين التعاونيات بهدف تسهيل نقل الفائض المسجل في الحصاد من منطقة الى أخرى.

وحسب ذات البيان، فقد تم إنشاء شبكة تضم 500 نقطة جمع المحصول مفتوحة على مدار الأسبوع عبر التراب الوطني قرب مناطق الانتاج وهي مزودة بالوسائل البشرية والمادية منها مراقب سلع والمكلفين بالتخزين ومعابر”.

وبخصوص ايصال الانتاج نحو نقاط الجمع، كشف البيان أنه تم تخصيص 1600 شاحنة من طرف ” أغرو روت” فرع تابع للديوان الجزائري المهني للحبوب الذي لا يزال يقتني وسائل نقل جديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق