أخبار الوطن

وزيرا الطاقة و التضامن يطلقان من تبسة الحملة الوطنية للتحسيس حول مخاطر الاستعمال السيء للغاز

أشرف وزيرا الطاقة و المناجم محمد عرقاب و التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة كوثر كريكو اليوم الإثنين من بلدية الحويجبات بولاية تبسة على إعطاء إشارة انطلاق الحملة الوطنية للتحسيس حول مخاطر الاستعمال السيء للغاز والطرق السليمة لاستخدام أجهزة التدفئة والوقاية من مخاطر أحادي أكسيد الكربون.

وفي كلمته بالمناسبة، أكد عرقاب أن هذه الحملة التحسيسية ترمي إلى نشر ثقافة استهلاكية صحيحة في أوساط المواطنين حول الاستعمال السليم للغاز تزامنا وحلول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة، مشيرا إلى أن فرق مجمع سونلغاز ستعمل بالتنسيق مع الجهات الوصية على مراقبة أجهزة التدفئة داخل المنازل خاصة في المناطق البعيدة والنائية ومناطق الظل.

وبعد أن ذكر بأنه تم تسجيل 111 حالة وفاة خلال سنة 2019 و57 خلال سنة 2020 و55 خلال السنة الماضية، إضافة إلى 4 حالات وفاة منذ مطلع السنة الجارية, ألح الوزير عن أهمية مثل هذه الحملات التحسيسية من أجل الحفاظ على سلامة الأرواح والممتلكات.

كما جدّد التأكيد في ذات السياق بأنه سيتم التقرب خلال هذه الحملة الوطنية التحسيسية المنظمة بالتنسيق بين وزارتي الطاقة والمناجم والتضامن الوطني والأسرة و قضايا المرأة من المواطنين داخل منازلهم لتفادي هذه الحوادث المميتة.

من جهتها كشفت كريكو أنه تم تسخير كل الإمكانيات المادية والبشرية لإنجاح هذه الحملة التي انطلقت من ولاية تبسة الحدودية وستشمل كامل ولايات الوطن، مشيرة إلى أنه تم تجنيد كل الخلايا الجوارية التابعة لدائرتها الوزارية إضافة إلى أعوان و إطارات مجمع سونلغاز و سلك الحماية المدنية ليجوبوا كل مناطق الوطن من أجل تحسيس كل شرائح المجتمع.

وكان الوزيران قد استهلا زيارة العمل والتفقد إلى ولاية تبسة بزيارة عدد من الأسر المنتجة ببلديتي بكارية والحويجبات ضمن إطار البرنامج المسطر لمرافقة المرأة الماكثة في البيت والقاطنة في المناطق البعيدة والنائية وتشجيعها على استحداث مشاريع مصغرة في مختلف المجالات لتحقيق مصدر رزق لإعالة عائلتها وتوفير مناصب شغل.

وبالمناسبة، أكدت كريكو أنه تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية السيّد عبد المجيد تبون القاضية بالتكفل بهذه الفئة، تم تسطير برنامج عمل خاص بالتنسيق مع عدة وزارات ضمن إطار مبدأ التضامن الحكومي من أجل التكفل بانشغالات هؤلاء النساء وتوجيههن نحو مختلف أجهزة الدعم للاستفادة من قروض مالية بغية خلق الثروة والمساهمة في دفع عجلة التنمية واستحداث مناصب شغل.

كما زار الوزيران مركز الأطفال المعاقين سمعيا ببلدية بكارية، حيث اطلعا على ظروف تمدرس هذه الفئة من التلاميذ والتكفل بهم نفسيا و بيداغوجيا وحتى اجتماعيا، حيث ذكرت السيدة كريكو ببرنامج عمل دائرتها الوزارية الذي يهدف إلى التكفل بذوي الاحتياجات الخاصة والعمل على إدماجهم في أوساط المجتمع.

ويواصل الوزيران زيارتهما بالإشراف على وضع حيز الخدمة مشروعين لتزويد سكنات بشبكة الغاز الطبيعي ببلديتي مرسط والعوينات والاستماع إلى عرض مفصل حول نشاطات شركة مناجم الفوسفات “صوميفوص” و آخر التحضيرات المتعلقة بدخول المشروع المدمج لاستخراج وتحويل فوسفات بلاد الحدبة وتصديره نحو الأسواق العالمية حيز الاستغلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى