أخبار الوطن

وزيرة البيئة: استكمال الإجراءات الأخيرة قبل فتح حديقة واد السمار أمام المواطنين

يجري العمل على استكمال الإجراءات الأخيرة قبل فتح حديقة واد السمار التي أنجزت فوق المفرغة العمومية السابقة للعاصمة أمام المواطنين، حسبما أكدته أمس الخميس وزيرة البيئة سامية موالفي.

وأوضحت موالفي في تصريح للصحافة على هامش الزيارة الميدانية إلى المشروع النموذجي لإعادة تهيئة مفرغة واد السمار، أن الاشغال متواصلة من أجل إتمام كل الإجراءات التقنية والادارية الضرورية قبل أن يسلم المشروع إلى ولاية الجزائر من أجل استغلاله كحديقة عمومية.

واعتبرت في هذا السياق، أن هذه الحديقة ستكون بعد فتحها أمام المواطنين متنفسا للعائلات الجزائرية ومرفقا يضفي جمالية للمدخل الشرقي للعاصمة، داعية إلى تعميم تجربة تحويل المفرغات العمومية على المستوى الوطني.

كما لفتت إلى الأهمية الاقتصادية للمشروع إذ يتضمن أيضا تجربة جديدة في مجال استغلال النفايات كمصدر للطاقة حيث يتم استخراج الوقود الحيوي “بيوغاز” ليستغل في توليد الكهرباء في المنطقة ومحيطها.

كما يحوي المشروع على محطة تصفية عصارة النفايات التي تفرزها المفرغة إلى مياه من خلال 127 بئر موزع على ساحة المفرغة السابقة، تضيف موالفي مؤكدة أن كل هذه الابعاد تجعل من إعادة تهيئة المفرغة بمثابة “نموذج” تعرضه الجزائر على المستوى الدولي.

وفي ردها على سؤال حول تهيئة واد الحراش، أكدت موالفي أن “الأشغال متواصلة” من أجل تسريع وتيرة إنجاز المشروع تنفيذا للتعليمات الاخيرة لرئيس الجمهورية، وذلك بالتعاون مع قطاعات اخرى على غرار الصناعة والموارد المائية.

وكانت الوزيرة مرفوقة خلال زيارتها بوالي الجزائر أحمد معبد ورئيسة المجلس الشعبي الولائي للجزائر نجيبة جيلالي والمدير العام للوكالة الوطنية للنفايات كريم ومان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى