Non classé

وزيرة البيئة تؤكد على الشروع في تجسيد عديد الإجراءات للتكفل الأفضل بقطاع البيئة

أكدت وزيرة البيئة سامية موالفي، اليوم الخميس، بولاية المسيلة بأن دائرتها الوزارية شرعت في تجسيد العديد من الإجراءات لإشراك المواطن في كل ما يتعلق بمجالات البيئة وذلك من أجل تكفل أفضل بالقطاع.

وأوضحت موالفي في الكلمة التي ألقتها بقاعة المحاضرات ابن الهيثم بجامعة محمد بوضياف في إطار زيارة العمل والتفقد للولاية بأن المجتمع المدني باعتباره “شريكا أساسيا في الحفاظ على البيئة” يتعين إشراكه أيضا في ما أسمته ب”التحول الإيكو-اجتماعي” وهو ما يتأتى -حسبها- من خلال تكريس بيئة مستدامة.

وأبرزت في هذا الصدد “ضرورة تجسيد اتصال بيئي يكون المواطن فيه فاعلا وشريكا أساسيا في مختلف العمليات المتعلقة بالبيئة من خلال توسيع حملات التحسيس بأهمية الحفاظ على البيئة والتكيف مع التغيرات المناخية”.

وتعمل وزارة البيئة، استنادا للوزيرة، على تعزيز المقاولاتية الخضراء من خلال مرافقة حاملي المشاريع ذات الصلة بالبيئة في إطار المشاريع الخضراء.

وشددت في هذا الصدد على أهمية إشراك المواطن في عملية التكيف مع التغيرات المناخية وكيفية مواجهتها والتخفيف من الانبعاثات الغازية والاحتباس الحراري ضمن المخطط الوطني للمناخ.

وأردفت قائلة: “نتجه إلى اقتصاد أخضر يتم فيه دعم المستثمرين في مختلف مجالات البيئة خصوصا في ظل الدعم الذي يقدمه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون للاستثمار في هذا المجال”.

وأشرفت الوزيرة بالمناسبة على تنصيب اللجنة المحلية للمناخ المكونة من الفاعلين في قطاع البيئة من مؤسسات وجمعيات ناشطة في هذا المجال.

وتواصل السيدة موالفي زيارتها لولاية المسيلة بوضع حجر الأساس لمشروع بناء مركز للردم التقني ببلدية أولاد دراج وتدشين وحدة لعصارة النفايات بمركز الردم التقني لعاصمة الحضنة مع الإشراف على حملة تشجير بسد سبلة ببلدية مقرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى