أخبار الوطنإقتصاد

وزيرة التضامن : 64 بالمائة من مشاريع وكالة القرض المصغر لفائدة المرأة 

كشفت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة و كذا العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي بالنيابة، كوثر كريكو, اليوم السبت من تيبازة، أن حصة النساء ضمن المستفيدين من مشاريع وكالة القرض المصغر “أنجام” بلغت 64 بالمئة.

و أوضحت الوزيرة التي قامت اليوم بزيارة عمل مرفوقة بالمقيمة الدائمة للبرنامج الأممي للتنمية، بلارتا اليكو, في إطار التنسيق و التعاون مع الهيئات الاممية في مجال التنمية المستدامة سيما منها تكوين مرافقة المستفيدين من آليات دعم الدولة، أن “المرأة الريفية كان لها الحظ الأوفر للظفر بدعم و مرافقة الدولة لاستحداث مشاريع و صنع التغيير على جميع الأصعدة سيما منها القطاع الاقتصادي بدخول عالم المقاولاتية بروح مثابرة جديرة بالاهتمام”.

و أبرزت في هذا السياق ان وكالة “أنجام” لوحدها مولت و دعمت و رافقت منذ استحداث الجهاز و إلى غاية شهر أوت الماضي 586.879 امرأة من إجمالي 923.308 مشروع في مجالات متعددة منها الزراعة و الصناعة الصغيرة و البناء و الصناعات
التقليدية و الخدمات.

و استفادت المرأة الريفية من 32 بالمائة من مجمل المشاريع التي استفاد منها العنصر النسوي اي ما يعادل 187.567 مستفيدة، حسب احصائيات وطنية قدمها مسؤولو وكالة أنجام.

و في سياق اهتمام الدولة بفئة النساء سيما الريفيات، كشفت الوزيرة كريكو، عن قيام الصندوق الوطني للتأمينات عن البطالة بتمويل 15.864 مشروع لفائدة المرأة من إجمالي 152.613 مشروعا.

و في هذا الصدد، أكدت الوزيرة أن مجهودات القطاعين, أي التضامن الوطني و كذا العمل، ستبقى متواصلة لتحقيق نهضة مقاولاتية للمرأة الريفية بمعايير دولية تساهم في بناء اقتصاد الجمهورية الجديدة.

و بخصوص مرافقة المقيمة الدائمة للبرنامج الأممي للتنمية، السيدة بلارتا اليكو, للوزيرة كريكو للولاية، أكدت هذه الأخيرة أنها تندرج في إطار التنسيق مع البرنامج الأممي المذكور سابقا، و هو, كما قالت الوزيرة،”دليل الإرادة المتوفرة لترقية جهود المرأة الريفية في عالم المقاولاتية مرافقة و تكوينا و دعما وفقا لمعايير دولية تتيح فرصة إبراز قدرات و مهارات المرأة الريفية سواء
في مجال الإنتاج أو التسويق أو توسعة النشاط و تبادل الخبرات”.

من جهتها، أعربت ممثلة مخطط الامم المتحدة الانمائي, عن سعادتها بمرافقة الوزيرة كريكو على اعتبار أن الزيارة تعد فرصة للاطلاع عن قرب على مختلف المشاريع المنجزة من قبل المرأة الريفية في إطار مختلف أجهزة دعم الدولة.

و قالت المسؤولة الأممية بخصوص المشاريع التي زارتها أنها “جديرة بالاهتمام” مبرزة أن المرأة الريفية بلغت مستويات إيجابية جدا سواء في مجال الصناعة الصغيرة أو الصناعات التقليدية إلى غيرها من النشاطات الأخرى.

وتابعت السيدة بلارتا أن “ما يترجم قدرات و مهارات المراة و إبداعاتها و قدرتها فى لعب دور أساسي في البناء الاقتصادي” مشددة على العمل أكثر على جعل هذه المؤسسات المصغرة أكثر احترافية من خلال انتهاج خطط في التسويق و توسيم
المنتجات محليا و ودوليا.

كما نوهت المقيمة الدائمة للبرنامج الأممي للتنمية لدى إطلاعها على عمل أجهزة الدعم المختلفة سيما منها “أنجام” و “كناك” و كذا التمويل البنكي لإنشاء مؤسسات صغيرة و متوسطة, بهذه الآليات التي توفرها الدولة على اعتبار أنها
“فرصة حقيقية يجب إستغلالها”.

للإشارة، مكنت هذه الزيارة الوزيرة كريكو والمسؤولة الأممية،من الاطلاع على مشاريع اقتصادية صغيرة تم استحداثها من قبل نساء في إطار مختلف اجهزة الدعم التي توفرها الدولة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق