أخبار الوطن

وزيرة التكوين المهني تحرص على ضمان دخول آمن لأزيد من 530 ألف متربص

أكدت وزيرة التكوين والتعليم المهنيين السيدة “هيام بن فريحة” الأمس الخميس، حرصها على ضمان دخول آمن ووفق بروتوكول صحي واضع لأزيد من 530 ألف متربص خلال السنة التكوينية الجديدة.

وأوضحت الوزيرة في تصريح للصحافة عقب زيارة تفقد لمشاريع تابعة لقطاعها بولاية الجزائر رفقة الوزير المنتدب المكلف باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة السيد “ياسين وليد”، أن وزارة التكوين والتعليم المهنيين حريصة على ضمان دخول المتربصين البالغ عددهم أزيد من 530 ألف متربص عبر الوطن، وهذا بشكل آمن ووفق بروتوكول صحي واضح.

وفي ذات السياق، ذكرت الوزيرة أن الأساتذة التحقوا بمناصب عملهم الأمس الخميس فيما التحق أول أمس الأربعاء الاداريون والعمال بغرض تحضير السنة التكوينية قبل دخول المتربصين بعد انقطاع دام لعدة أشهر.

وحسب السيدة بن فريحة، سيركز الأساتذة قبل دخول المتربصين على تحضير الورشات وإعداد المناهج والأفواج والتخطيط لوضع البروتوكول الخاص بدخول المتربصين حيز التنفيذ بشكل يتلائم مع الاجراءات الصحية اللازمة.

وخلال الزيارة الميدانية للمركز المتخصص في تكنولوجيات الاعلام والاتصال الواقع بالرحمانية غرب العاصمة، شددت الوزيرة على ضرورة توفير النقل وتهيئة المكان لاستقبال المتربصين في منتصف شهر أكتوبر المقبل، داعية القائمين على المشروع إلى تسليمه في 15 سبتمبر المقبل، لاسيما وأن نسبة الانجاز بلغت 95 بالمائة.

من جهة أخرى، كشفت السيدة بن فريحة أن الدراسات جارية لإنجاز مشاريع مماثلة عبر ولايات أخرى من الوطن لتلبية طلبات الشباب في التكوين والحاجة الاقتصادية لمثل هذه المراكز المتخصصة.

من جهته، أكد الوزير المنتدب المكلف باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة أن دائرته الوزارية تولي أهمية كبيرة للمؤسسات التي تنشط في مجال الاقتصاد الرقمي، مشيرا إلى أنه تم احصاء عدد من حاملي المشاريع في مجال الفلاحة الدقيقة وكذا أولئك الذين يحملون أفكارا مبتكرة لمساعدتهم على تجسيدها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق