ثقافة

وزيرة الثقافة: الحوار ما بين الثقافات والأديان “حتمية” أمام التهديدات التي تعترض “الأمن الدولي” 

صرحت وزيرة الثقافة والفنون السيدة “مليكة بن دودة” أن الحوار ما بين الثقافات والأديان أضحى”حتمية” لمواجهة  التهديدات التي تعترض “الأمن الدولي” وهذا في مداخلة لها خلال الندوة الدولية الافتراضية حول ، التسامح ما بين الثقافات من أجل عالم أفضل، حسب بيان للوزارة.

وفي تدخلها خلال هذه الندوة التي نظمتها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (اليسكو) والمعهد الدولي للسلام بمناسبة إحياء اليوم الدولي للتسامح.

أبرزت السيدة مليكة بن دودة “دور الثقافة في بناء جسور الاتصال والتقارب بين الشعوب وما تحمله من قيم انسانية تنشد السلام والتضامن وتنبذ العنف والكراهية”.

وقد اعتبرت الوزيرة أن الحوار ما بين الثقافات والأديان فرض نفسه كحتمية من أجل التصدي “للتطرف والعنف والإرهاب”.
كما تطرقت الوزيرة إلى التنوع الثقافي الكبير للجزائر، الذي اعتبرته ” عاملا للانسجام بين مواطني ” هذا البلد الشاسع والغني بتاريخ يمتد لـ 2,4 مليون سنة “، حسبما جاء في البيان.

وقد نظم هذا اللقاء بهدف “تعزيز سبل الحوار والسلم بالمنطقة الأورو-متوسطية ومنطقة الساحل الصحراوي”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق