آخر الأخبارإقتصاد

وزير الأشغال العمومية يؤكد استلام مشروع تعزيز المدرج الرئيسي لمطار الجزائر الدولي نهاية أكتوبر

أكد وزير الأشغال العمومية، فاروق شيعلي، اليوم الثلاثاء، أن مشروع تعزيز و إصلاح المدرج الرئيسي لمطار الجزائر الدولي
هواري بومدين سيتم استلامه نهاية شهر أكتوبر، موضحًا أن استغلاله سيسمح بتصنيف المطار ضمن المنشآت الأكثر أمانًا وراحة على المستوى الإقليمي.

وأوضح السيد شيعلي في حديثه على هامش زيارة تفقد وعمل للمطار، أن أشغال تعزيز وإصلاح المدرج الرئيسي للمطار، التي أوكلت لمجمع كوسيدار توجد حاليا في مرحلة الاستكمال و من المتوقع الانتهاء منها قبل الفاتح من نوفمبر المقبل.
كما رحب وزير الأشغال العمومية بالجهود التي بذلها إطارات وعمال شركة كوسيدار وسلطات المطار من اجل الوتيرة السريعة الملحوظة في إنجاز هذا المشروع، مؤكدا أن الآجال التعاقدية المحددة بستة أشهر في مايو الماضي لاستلام هذا المشروع قد تم احترامها، مما سيسمح -حسب قوله- بتوقع استغلال هذا المدرج بحلول نوفمبر المقبل.

وأوضح السيد شيعلي في ذات السياق أن دخول هذه المنشأة حيز الخدمة، سيسمح لمطار الجزائر الدولي باستقبال الطائرات ذات الحجم الكبير مثل إيرباص A380 وطائرة بوينغ 747 التي تبلغ حمولتها حوالي 400 طن.

كما أشار إلى إن “تجديد المدرج الرئيسي له أهمية قصوى، فسيسمح بتطوير الطيران الجزائري ويضمن السلامة وكذلك إمكانية ترك المطار مفتوحا مهما كانت الظروف الجوية وحركة الملاحة الجوية”.

كما أكد الوزير علاوة على ذلك، أن العلامات الضوئية التي تشتمل على مصابيح LED بالإضافة إلى معدات المراقبة المدمجة في المدرج الرئيسي تضمن راحة كبيرة لطياري الطائرات وظروف تحكم أفضل.

وقال أنه “بفضل مشروع التجديد هذا، سيتم تصنيف مطار الجزائر الدولي ضمن المنشآت الأكثر أمانا وراحة على المستوى الإقليمي”.

وبشأن استئناف نشاط النقل الجوي، أوضح وزير الأشغال العمومية أن هذا القرار هو من صلاحيات رئيس الجمهورية والحكومة، مضيفا أن مهمة دائرته الوزارية تكمن في توفير الشروط والتجهيزات اللازمة لإعادة فتح الملاحة الجوية.

للتذكير، فان أشغال مشروع تجديد المدرج الرئيسي لمطار الجزائر الدولي، الذي عُهد به في البداية إلى شركة الأشغال العمومية حداد في سنة 2014، قد سجلت توقفا بسبب إجراءات الفسخ التي تمت مباشرتها.

وبعد مباشرة شركة كوسيدار أشغال المشروع في فبراير 2020، تم تقليص آجال انجاز هذا المشروع من 12 إلى 6 أشهر، بقيمة قدرت ب 2.6 مليار دينار جزائري.

وتشمل أشغال المشروع، الإصلاح الكامل للمدرج الرئيسي، والمدارج الثانوية للممرات، وموقفين للطائرات بمساحة 16000 متر مربع و 9 طرق فرعية بطول إجمالي 2000 متر.

و من شأن تعزيز المدرج الرئيسي أن يسمح بتأهيل البنية التحتية للمطار وفقًا للمعايير الدولية التي تشترطها المنظمة الدولية للطيران المدني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق