آخر الأخبارأخبار الوطن

وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة: توسيع عملية التلقيح لتشمل الأسلاك الأخرى بداية من الأحد المقبل

 أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر، اليوم الجمعة بالبليدة،أن عملية التلقيح ضد فيروس كورونا ستمس في المرحلة الأولى الاشخاص الاكثر عرضة للإصابة والعدوى على غرار عمال الصحة لتتوسع الاحد المقبل لتشمل الأسلاك الأخرى مطمئنا الجزائريين أنه سيتم “في القريب العاجل استلام شحنات أخرى من اللقاح” الى غاية تلبية الاحتياجات الوطنية.

وعلى هامش وصول الدفعة الأولى للقاح الروسي “سبوتنيك V” المضاد لفيروس كورونا،ذكر بلحيمر أن عملية التلقيح ستبدأ غدا السبت انطلاقا من ولاية البليدة التي كانت من أكثر الولايات تضررا من الوباء في بدايته مشيرا الى أنه سيتم “مراعاة الاولوية” في العملية حيث ستمس المرحلة الأولى “الأشخاص والفئات الأكثر عرضة للإصابه أو لنقل العدوى وهم عمال الصحة والمواطنين المسنين والمصابين بالأمراض المزمنة”وابتداء من يوم الأحد ستوسع هذه القائمة لتشمل أسلاك الأمن والحماية المدنية، قطاع التعليم بمختلف أطواره والأئمه، المسؤولين السياسيين وأسرة الإعلام، يضيف الوزير مطمئنًا الجزائريين أن “شحنات أخرى من اللقاح ستصل في القريب العاجل انطلاقًا من الهند والصين وبلدان أخرى على أن تتواصل العملية إلى غايه تغطيه حاجيات المواطن من هذا اللقاح”.

واستدل بلحيمر في هذا الإطار بتصريح رئيس الجمهورية السيد  عبدالمجيد تبون الذي أكد أن “عملية التزويد باللقاح المضاد للفيروس يهدف إلى حماية عامة أفراد الشعب مهما كانت التكلفة لان صحة المواطن لا ثمن لها”.

وبالمناسبة، ثمن الناطق الرسمي للحكومة كل المؤسسات والهيئات الوطنية التي ساهمت بفعالية في إتمام عملية إيصال اللقاح بنجاح وفي الآجال المعلن عنها سابقا تجسيدا لالتزام رئيس الجمهورية الذي قد أعطى تعليمات لإطلاق حملة التلقيح ضد هذا الفيروس مع نهاية شهر جانفي الجاري.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق