آخر الأخبارأخبار الوطن

وزير التربية: تاريخ الدخول المدرسي لم يحدد بعد ونتشاور مع الشركاء الاجتماعيين لإنجاحه

أكد وزير التربية الوطنية, محمد واجعوط, اليوم الأحد بالجزائر العاصمة, أن تاريخ الدخول المدرسي 2020-2021 لم يحدد تاريخه بعد وأن القطاع سيتشاور مع الشركاء الاجتماعيين حول كيفيات إنجاح هذا الدخول, وهذا “حفاظا على صحة وسلامة التلاميذ وجميع الفرق العاملة بالمؤسسات التعليمية”.

وفي لقاء جمعه بالشركاء الاجتماعيين للقطاع, أوضح السيد واجعوط أن الدخول المدرسي لم يحدد تاريخه بعد, وذلك بسبب استمرار تفشي فيروس كورونا, حتى وإن كانت –كما قال– نسب الإصابات الجديدة في تراجع مستمر في الآونة الأخيرة.

وأضاف قائلا: “لا نريد المخاطرة بصحة أبنائنا التلاميذ وأوليائهم وكافة الفرق العاملة بالمؤسسات التعليمية. لذلك, سنتشاور حول التدابير الاستثنائية الممكنة لتنظيم تمدرس التلاميذ لتكون الحلول المقترحة مناسبة مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصيات كل طور تعليمي وكل مؤسسة تعليمية من حيث عدد التلاميذ المتمدرسين”.

وبحكم المهام الموكلة للوزارة وواجبها في ضمان استمرارية المرفق العمومي للتربية الوطنية, أكد الوزير أنه تم تدارس جميع الفرضيات الممكنة والتوصل إلى عدد من المقترحات لتنظيم الدراسة, غير أنه لم يتم الخروج بقرار نهائي بهذا الخصوص.

وأكد السيد واجعوط ضرورة مشاورة الشركاء الاجتماعيين للقطاع والإصغاء إلى آرائهم للخروج بتصور مشترك سيعرض لاحقا على الحكومة, مشيرا الى أنه يولي “أهمية كبيرة لما سيقترحه الشركاء بهذا الخصوص بحكم احتكاكهم الدائم بالتلميذ”.

وأعرب الوزير عن “يقينه” بالتوصل, بعد استكمال المشاورات مع كافة الشركاء الاجتماعيين, الى “ما يرضي التلاميذ وأوليائهم ويطمئن الاسرة التربوية”.

وقد اقترح معظم الشركاء الاجتماعيين تاريخ 8 نوفمبر القادم للدخول المدرسي, معتبرة انه “لا بد من استئناف الدراسة في ظل بروتوكول صحي صارم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى