آخر الأخبارأخبار الوطن

وزير التربية يشدد على”ضرورة إحترام البروتوكول الصحي” في شهادتي البكالوريا والتعليم المتوسط

ترأس وزير التربية الوطنية السيد “محمد واجعوط”، صبيحة اليوم السبت، عبر تقنية التحاضر المرئي، بمقر دائرته الوزارية بالمرادية، الجزائر، أشغال الندوة الوطنية لمديري التربية، بحضور الأمناء العامون ورؤساء مصالح الدراسة والإمتحانات بالولايات، وكذا إطارات الإدارة المركزية، قصد الوقوف على التحضيرات والاجراءات الخاصة بالامتحانات المدرسية الوطنية دورة 2020.

وإستهل وزير التربية الوطنية الندوة بالتذكير عن الظروف الصحية الاستثنائية التي تمر بها الجزائر بسبب انتشار جائحة كورونا -كوفيد19- على غرار دول العالم الأخرى، حيث تم اتخاذ إجراءات تنظيمية استثنائية في هذه الدورة تتمثل في إلغاء امتحان نهاية مرحلة التعليم الابتدائي وتأجيل امتحاني شهادة التعليم المتوسط وشهادة البكالوريا إلى الأسبوع الثاني والثالث من شهر سبتمبر حسب رزنامة الامتحانات الرسمية، على أن يتم تنظيم إجراء وتصحيح امتحاني شهادة التعليم المتوسط وشهادة البكالوريا دورة 2020 بتجسيد تدابير وقائية وصحية صارمة تضمنها بروتوكول وقائي صحي أعد من طرف وزارة التربية الوطنية، وصودق عليه من طرف وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات وسيلتزم به كل رؤساء المراكز وجميع العاملين بها، ويهدف البروتوكول أساسا إلى ضمان السلامة الصحية للمترشحين والمؤطرين ومنع انتشار هذا الوباء تطبيقا لما ورد في المرسوم التنفيذي رقم 20/69 المؤرخ في 21 مارس 2020 المتعلق بالتدابير الوقائية والصحية لمنع انتشار هذا الوباء ومجمل النصوص اللاحقة به.

وفي السياق ذاته أمر الوزير واجعوط، مديري التربية بضرورة تنظيم اجتماعات مع رؤساء المراكز وجميع المؤطرين بمختلف فئاتهم مع اتخاذ كافة التدابير الوقائية والصحية اللازمة، وإلزامهم بالتنفيذ الصارم للبروتوكول طيلة فترات الإجراء، والتجميع والتصحيح، ضمانا لسلامة وصحة المترشحين والمؤطرين على السواء.
ولتجسيد هذه الإجراءات وضمان تنظيم الامتحانين في ظروف عادية، ألح  الوزير على ضرورة الحرص على:

– تعقيم وتطهير جميع مرافق مراكز الحفظ والتوزيع والإجراء والتجميع والتصحيح.
– فرض ارتداء القناع الواقي من طرف جميع المترشحين والعاملين بهذه المراكز.
– فرض احترام التباعد الاجتماعي في جميع الفضاءات والمحلات والقاعات.

مع الزامية توفير كل المستلزمات الوقائية لاجتياز أبنائنا الامتحانين في ظروف مريحة ومطمئنة، مؤكدا على إلزام كل المسخرين بتطبيق الإجراءات التنظيمية التي من شأنها إنجاح هذين الامتحانين خاصا بالذكر:

أ-  توفير الجو الملائم لاجتياز المترشحين الامتحانين في ظروف ملائمة.

ب-  إسداء التعليمات والتوجيهات للأساتذة الحراس خلال الاجتماع الذي سيعقد معهم وحثهم على تطبيق ما جاء في دليل الأستاذ الحارس بكل صرامة، خاصة ما تعلق بمحاربة ظاهرة الغش والالتزام بكل الإجراءات المنصوص عليها في المنشور الوزاري، كما ذكر وزير التربية الوطنية، بأن القضاء على ظاهرة الغيابات المتفشية في الامتحانات تعد من ضمن المسؤوليات المباشرة لمديري التربية والملزمين في هذا الشأن بالإعلام والتبليغ الواسعين للمعنيين قبل انطلاق الامتحانين وتحسيسهم بالدور الهام والحساس المنوط بهم خدمة لأبنائنا وللمنظومة التربوية.

ومن جهة أخرى، أضاف الوزير واجعوط، أنه من الواجب تحسيس جميع المؤطرين وأعضاء الأمانات والأساتذة الحراس والمكلفين بالتنظيم والمتابعة بالعقوبات الجديدة المترتبة على مرتكبي الغش بكل أنواعه والمتواطئين معهم والتي قد أصبحت تتجاوز العقوبات الإدارية والتربوية وتتعداها إلى العقوبات القضائية، وقد تم تجريم هذه الأفعال المشينة والتي تمس بمصداقية الامتحانات حيث تم إدراجها في قانون العقوبات لهذه السنة طبقا للقانون رقم 20-06 المؤرخ في 28 أفريل سنة 2020 يعدل ويتمم الأمر رقم 66-156 مؤرخ في 8 يونيو سنة 1966 والمتضمن قانون العقوبات في فصله التاسع تحت عنوان” المساس بنزاهة الامتحانات والمسابقات” سيمـا المواد من 253 مكـرر 6 إلى 253 مكرر 12.

وعليه جدد الوزير دعوته لمديري التربية بتطبيق كافة التعليمات الواردة في المنشور التنظيمي والبروتوكول الوقائي الصحي الخاص بتنظيم الامتحانين وإلزام جميع المؤطرين كل حسب وظيفته، وصلاحيته بتنفيذ ما ورد فيهما قصد توفير كل الشروط التنظيمية والصحية الملائمة لاجتياز هذين الامتحانين المدرسيين في أحسن الظروف، ضمانا لنجاح هذا الموعد الوطني الهام.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق