أخبار الوطن

وزير التعليم العالي: تكفل تدريجي بالانشغالات الاجتماعية والبيداغوجية للأسرة الجامعية

طمأن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبد الباقي بن زيان، أمس الاثنين بتيزي وزو، الأسرة الجامعية بأنه سيتم التكفل بانشغالاتها الاجتماعية والبيداغوجية بشكل تدريجي.     

وفي زيارة عمل إلى ولاية تيزي وزو، طمأن  الوزير الذي التقى بالأسرة الجامعية المحلية، هاته الأخيرة بأن دائرته الوزارية تعمل على جلب الحلول للانشغالات المطروحة لأجل تحسين البيداغوجيا والخدمات الجامعية.

واعتبر الوزير أن بعض الشكاوي يمكن التكفل بها “فورا”، بينما البعض الأخر منها “تتطلب مزيدا من الوقت”.

وقال مخاطبا الأسرة الجامعية بتيزي وزو التي اجتمع بها على مستوى قطب تامدة، أن بعض الحلول يمكن أن يتم تنفيذها في شهر أو في سنة لكن بشكل تدريجي”.

وبعد أن حيا المتدخلين خلال هذا الاجتماع الذي دام أزيد من ساعة, على “صراحتهم” من خلال طرح انشغالات واقعية، أشار الوزير إلى أنه “يجب ان لا نصل إلى حد المبالغة فيما يخص الجامعة الجزائرية بالقول بأن لا شيء يسير على ما يرام”.

وإذ اعترف الوزير بأن “هناك إختلالات”، أكد أن دائرته الوزارية تعمل على حل هذه المشكلات.

وفي هذا الصدد، استشهد الوزير بالمشاريع التي دشنها بجامعة مولود معمري في تيزي وزو، والتي تهدف إلى تحسين الظروف التعليمية والخدمات الاجتماعية.

وكان السيد بن زيان قد دشن خلال زيارته إلى تيزي وزو قاعة للتكنولوجيا وإقامة جامعية بواد عيسي بسعة 1500 سرير وإقامة جامعية أخرى بسعة 1500 سرير ومكتبة بالقطب الجامعي تامدة. كما تفقد على مستوى هذا القطب ورشة بناء 10 آلاف مقعد بيداغوجي.

وقال الوزير أن هذه البنى التحتية “تكمل الاحتياجات التي عبرت عنها الأسرة الجامعية في تيزي وزو”، مضيفا أنه “في كل مرة نستلم فيها بنية تحتية، هي بمثابة استجابة لانشغال وتحسين للوضع بالنسبة للأسرة الجامعية”.

هذا وذكر بالخطوات التي اتخذتها دائرته الوزارية بهذا الصدد، على غرار اقتناء 75 سيارة إسعاف وتأمين الأحياء السكنية والحرم الجامعي وتركيب كاميرات مراقبة في الإقامات الجامعية وتعزيز الإنارة (الخارجية والداخلية) وتكوين حراس الأمن وعمال الخدمات الاجتماعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى