آخر الأخبارأخبار الوطن

وزير التعليم العالي يبرز أهمية مساهمة البحث العلمي في بعث الاقتصاد الوطني

أبرز وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان، اليوم السبت بالجزائر العاصمة، أهمية مساهمة البحث العلمي في بعث الاقتصاد الوطني وتنويعه، مشددا على ضرورة عقد شراكات بين مختلف القطاعات تقوم على النجاعة وتستجيب لاحتياجات التنمية.

وأوضح الوزير خلال الندوة الوطنية للمؤسسات العمومية ذات الطابع العلمي والتكنولوجي، أن تطوير آفاق البحث العلمي والتطوير التكنولوجي يقتضي اطلاق “برنامج متكامل يرمي بشكل خاص إلى بناء هياكل موجهة لمجموع مخابر ومراكز البحث قصد تجميع الكفاءات والتجهيزات والعمل على تحقيق عدة أهداف، من بينها فك الحواجز الموجودة بين مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي والقطاع الاجتماعي والاقتصادي قصد القيام بأبحاث تطبيقية تسهم في بعث الاقتصاد الوطني وتنويعه ليشمل مختلف المجالات”.

وأشار  بن زيان، إلى أن “عملا كبيرا ينتظر مختلف كيانات البحث في المرحلة المقبلة، سيما من خلال التوجه إلى الانفتاح بشكل أكبر على المحيط الاقتصادي والاجتماعي بوضع جسور وروابط بينها وبين المؤسسة الاقتصادية والاجتماعية مع تكثيف العلاقة معها بعقد شراكات واتفاقيات ذات جدوى تقوم على النجاعة وتستجيب لاحتياجات التنمية الاقتصادية”.

وفي ذات السياق، ذكر الوزير ببعض الاتفاقيات الموقعة بين قطاع التعليم العالي والبحث العلمي وقطاعات مختلفة من بينها الصناعة والمناجم والصيد البحري، البريد والتجارة، معتبرا أن الاتصالات تبقى قائمة وحثيثة مع عدد آخر من القطاعات والهيئات لإرساء شبكة من العلاقات والروابط القطاعية المشتركة التي سيكون لها “الأثر الإيجابي على بعث الاقتصاد الوطني وتقويته”.

وأبرز بن زيان، أن الهدف هو “الانتقال من بحث أكاديمي قوي ومثمر إلى بحث تطبيقي أكثر فعالية ونجاعة”، مما يستوجب كما قال، “التجند جميعا وربط جسور تواصل مع القطاع الاجتماعي والاقتصادي”.

وأشار الوزير إلى أن الاستثمارات التي قامت بها السلطات العمومية بهدف تشييد منشآت بحث تتطابق مع المعايير الدولية على مستوى مؤسسات البحث قد مكنت من إنشاء “مراكز امتياز في العديد من مجالات البحث”، وهي المراكز التي ينبغي  -مثلما قال- “استغلالها من قبل الفاعلين في القطاع الاجتماعي والاقتصادي”.

وأكد بن زيان أنه سيتم ابتداء من السنة الجارية “الشروع في تنفيذ البرامج الوطنية للبحث في المحاور التي تشكل أولوية في مخطط عمل الحكومة تخص ميادين الأمن الغذائي والأمن الطاقوي وصحة المواطن”، مذكرا أن هذه البرامج التي تمتد على مدى خمس سنوات تتضمن انجاز نحو 750 مشروع بحث.

وأضاف الوزير، أنه سيشارك في تنفيذ هذه البرامج باحثون من مراكز البحث والمؤسسات الجامعية ومن قطاعات أخرى، مؤكدا أن الكفاءات الوطنية الموجودة بالخارج مدعوة للمشاركة في هذا البرنامج.

وبنفس المناسبة، أشار الوزير إلى وجود نقائص وعوائق تواجه الباحثين الدائمين، مشيرا إلى أن معالجتها، تتم باعتماد “التقييم المستمر لمختلف النشاطات وأعمال التسيير وذلك في إطار الحوار والتشاور مع كل الشركاء المعنيين من ممثلي الباحثين والعمال”.

وأكد الوزير بن زيان، أن اللقاءات التي تم تنظيمها مع مسؤولي مؤسسات البحث العلمي في شهر نوفمبر الفارط “سمحت بالوقوف على صعوبات تعيق استقرار الباحثين الدائمين بهذه المؤسسات”، معتبرا أن هذه الوضعية أدت إلى “خلق صعوبات إضافية لمؤسسات البحث العلمي التي تعاني من عجز في التأطير البحثي وضعف في استقطاب الباحثين”، مؤكدا أنه “سيتم قريبا البحث عن سبل معالجة هذه المسألة”.

وعلى صعيد آخر، ثمن الوزير “الوقفة المشهودة لمراكز البحث ووحداته ومخابره خلال الأزمة الصحية التي تعرفها البلاد جراء تفشي وباء كوفيد-19، حيث أبان الباحثون -مثلما قال- عن “حس وطني رفيع من خلال تجندهم في الصفوف الأولى للتصدي لهذا الوباء”.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى