دولي

وزير الخارجية المجري: للجزائر دور كبير في استقرار الأوضاع في شمال إفريقيا

أكد وزير الشؤون الخارجية والتجارة المجري، السيد بيتر سيارتو، أن الجزائر “لديها دور كبير في استقرار الاوضاع في شمال افريقيا” ويعول عليها “للعب دور التهدئة” لا سيما في ليبيا ومالي بفضل “المصداقية العالية” التي اكتسبتها في تعاملها مع أزمتي هذه البلدين.

وفي تصريح له على هامش زيارة العمل التي قام بها الى الجزائر، أكد الوزير المجري أن “الجزائر تلعب دورا مهما في تحقيق الاستقرار في المنطقة ويعول عليها لمساعدة كل من ليبيا ومالي لإعادة السلام والاستقرار” في ظل الأزمة الامنية والسياسية التي تعاني منها كل دولة.

وقال السيد سيارتو، أنه في الوقت الذي حاولت بعض الدول الاجنبية رسم اجنداتها في المنطقة، لعبت الجزائر دورا متوازنا ذا “مصداقية عالية” وعليه “فإنها مدعوة اليوم لأن تأخذ زمام المبادرة لتهدئة الاوضاع في المنطقة وهو الأمر الذي نكن له كل الاحترام”.

وخلال تطرقه الى أهمية الجزائر باعتبارها جسرا للعلاقات الاورو-افريقية أكد رئيس الدبلوماسية المجرية, أنه “تأكد لدى الاوروبيين اليوم ان الأمن في القارة العجوز مرتبط بالأمن في شمال افريقيا ولهذا السبب فإننا نضع في أولوياتنا تعاملا خاصا مع دول المنطقة لا سيما في ظل وجود مشكلة الهجرة غير الشرعية التي لا يمكن مراقبتها اليوم بسبب صعوبة مراقبة الحدود”.

ولهذا الغرض-يقول الوزير-رفعت المجر مساهمتها في مهام بعثات الاتحاد الاوروبي للتكوين لمواجهة هذه الظاهرة. وأضاف المسؤول المجري قائلا “باعتبار أن الجزائر أكبر دولة من حيث المساحة في
المنطقة فإن تموقعها الجيواستراتيجي والجيوسياسية يبقى جد مهم لاستقرار الأوضاع في شمال افريقيا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى