آخر الأخبار

وزير الداخلية: “حرائق خنشلة مفتعلة وتقف وراءها مجموعات إجرامية”

أكّد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود، اليوم الجمعة، من بلدية بوحمامة (ولاية خنشلة) بأن الحرائق التي اندلعت بالولاية منذ يوم الأحد المنصرم “مفتعلة وتقف وراءها مجموعات إجرامية”.

وأوضح السيد بلجود لدى معاينته لمركز القيادة التابع للحماية المدنية بذات البلدية في إطار زيارة عمل وتفقد بمعية وزير الفلاحة و التنمية الريفية، عبد الحميد حمداني، إلى ولاية خنشلة للاطلاع على الوضع بها في ظل الحرائق المسجلة بها أن “مصالح الأمن قامت بتوقيف عدة أشخاص مشتبه فيهم وستتولى العدالة أمرهم”.

وأضاف الوزير بالقول “هناك أشخاص يخططون لإثارة الفوضى من وراء عمليات حرق الغابات”، مفيدًا بأن “عناصر الحماية المدنية قد وجدوا أثناء تدخلاتهم لإخماد النيران داخل الغابات أشخاصا يحملون دلاء بنزين ومناشير آلية”.

وأردف السيد بلجود قائلا “لقد سجلنا لحد الآن احتراق 2500 هكتار من المساحات الغابية وحسب مختصين في المجال فإن هذا الغطاء الغابي سيتجدد بداية من شهر مارس المقبل”.

واستنادًا لذات الوزير “لا تزال 4 مواقد للنيران مشتعلة  بخنشلة ويواصل عناصر الحماية المدنية ومحافظة الغابات وكذا وحدات الجيش الوطني الشعبي جهودهم في مكافحة الحرائق إلى غاية إخمادها نهائيا”.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى