آخر الأخبارأخبار الوطن

وزير السكن يؤكد أن الحكومة ستواصل العمل على معالجة الإختلالات التنموية بمناطق الظل

 أكد وزير السكن والعمران والمدينة، كمال ناصري، اليوم الإثنين بمعسكر، أن الحكومة ستواصل العمل على معالجة الإختلالات التنموية بمناطق الظل لتحسين ظروف معيشة المواطن.

وذكر الوزير في تصريح للصحافة، على هامش زيارة عمل لولاية معسكر بقوله أن “الحكومة تعمل من خلال تضافر جهود كل القطاعات الوزارية على إحداث التنمية بمناطق الظل من خلال التكفل بالإنشغالات الملحة للمواطنين القاطنين بها وعلى
رأسها السكن من خلال تخصيص عدد هام من إعانات البناء الريفي والتجزئات السكنية”.

وأبرز أيضا أن جهود كبيرة يتم بذلها للتكفل بجوانب التهيئة العمرانية ومد شبكات الماء الصالح للشرب والتطهير والغاز الطبيعي والكهرباء وإنجاز المرافق التربوية والصحية والأمنية والإدارية وغيرها.

وأشار الوزير ناصري إلى أن قطاع السكن قد سجل في 2020 تحقيق إنجازات معتبرة، حيث تم إنجاز وتوزيع عدد كبير من السكنات من مختلف الصيغ من خلال إنشاء أحياء وتجمعات سكنية تتوفر على كل المرافق الضرورية، حيث تم ذلك – يضيف الوزير- بالرغم من كون هذه السنة “استثنائية” بسبب ظهور وإنتشار وباء كورونا وتأثيره على كل الأنشطة والقطاعات بالجزائر على غرار العالم بأسره.

و صرح أن “وتيرة الإنجاز التي شهدها قطاع السكن والعمران والمدينة سنة 2020 ستستمر عام 2021 من خلال العمل على إتمام البرامج الجاري إنجازها وإطلاق أخرى جديدة خاصة بالنسبة للسكن الريفي الذي يشهد عليه الطلب الكبير من قبل
المواطنين القاطنين في الوسط الريفي.

وذكر عضو الحكومة من جانب آخر أن دائرته الوزارية “تعمل على ازالة العراقيل التي تواجه عدد المشاريع السكنية والتي أدت إلى توقفها،منها مشاريع السكن الترقوي المدعم، وذلك عبر إيجاد حلول ذكية وفق القانون تسمح للمواطنين باستلام
سكناتهم وتفاديا لكل النزاعات التي لا طائل منها”.

وطمأن الوزير بالمناسبة أن “دراسة ملفات أصحاب الطعون الخاصة بسكنات البيع بالإيجار, الذين لم يدفعوا أي مساهمة مالية،ستتم خلال 2021،وتشمل التحري عنهم في البطاقية الوطنية للسكن ومختلف الأنظمة الوطنية والعمل على إيجاد عقار يستوعب العدد اللازم من السكنات المطلوبة علاوة على السعي إلى إيجاد تركيبة مالية لإنجاز هذه السكنات”.

وأشرف كمال ناصري اليوم على وضع حجر الأساس لمشروع إنجاز 1.450 سكنا من صيغة البيع بالإيجار بموقعين بمدينة معسكر ودشن المقر الجديد لوكالة الصندوق الوطني للسكن.

كما أشرف أيضا بمقر ولاية معسكر على تسليم مفاتيح 839 سكنا من صيغة البيع بالإيجاز موزعة على بلديات معسكر وتيغنيف والمحمدية و270 سكنا عموميا إيجاريا تخص مستفيدين من بلديات عوف ورأس العين عميروش وفروحة ومقررات الاستفادة من 300 إعانة للبناء الريفي.

وببلدية حاسين زار وزير السكن والعمران والمدينة منطقة الظل “أولاد عيسى” التي استفادت من مشروع واسع للتهيئة الحضرية، كما أشرف على وضع حيز الخدمة لمشروع تزويد 100 عائلة بالغاز الطبيعي.

وبمدينة سيق وضع الوزير ناصري حجر الأساس لإنجاز 400 سكن من صيغة البيع بالإيجار ودشن ثانوية ومتوسطة بحي 500 سكن عمومي إيجاري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى