آخر الأخبارأخبار الوطن

نحو تهيئة مسالك سياحية بالمناطق الريفية للترويج للسياحة الداخلية

أكد وزير السياحة و الصناعة التقليدية والعمل العائلي محمد علي بوغازي، اليوم الأحد، ببلدية ششار (55 كلم جنوب ولاية خنشلة) سعي دائرته الوزارية لـ”إنشاء مسالك سياحية بالمناطق النائية للترويج للسياحة الداخلية”.

وأوضح الوزير خلال زيارته الموقع السياحي “تبردقة” بذات البلدية في إطار زيارة العمل و التفقد التي تقوده لولاية خنشلة بأن “ترقية السياحة الوطنية الداخلية مرهونة بالاستغلال الأمثل للمقومات المحلية”، مؤكدا “إمكانية استغلال الريف في السياحة من خلال تهيئة مسالك سياحية للترويج للسياحة الداخلية في مرحلة أولى قبل الانتقال للسياحة التي تستهدف السياح الأجانب وكذا الجزائريين المقيمين بمختلف بلدان العالم”.

وأفاد السيد بوغازي لدى زيارته معرضا للزرابي التقليدية ببلدية بابار بأن “زربية بابار تملك قيمة معنوية ومادية من خلال حملها لتراث وتقاليد المنطقة وعمق تراث ولاية خنشلة”، مشددا على “ضرورة اعتماد آليات جديدة لتدعيم الحرف والصناعات التقليدية وتعزيز العمل العائلي للمرأة الماكثة في البيت والمرأة الريفية”.

وأشار إلى أن هذه الآليات تتضمن “تشجيع المرأة في مناطق الظل على إنشاء مؤسسات مصغرة لخلق الثروة وتوفير مناصب شغل ودعم الدخل الأسري وإتاحة إمكانية الاستثمار في هذه المناطق التي يوليها رئيس الجمهورية  السيد عبد المجيد تبون أهمية قصوى”.

كما شدد وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي خلال حديثه مع مختلف الفاعلين في القطاع على ضرورة مساهمة قطاع الصناعة التقليدية والحرف في “خلق الثروة وتنويع الاقتصاد الوطني والتخلص من التبعية للمحروقات”.

وبعد أن استمع بمعرض الصناعة التقليدية المقام بغرفة الصناعة التقليدية والحرف بعاصمة الولاية لمختلف انشغالات الحرفيين, لاسيما المتعلقة منها بمشكل تسويق منتجات الصناعة التقليدية،حث السيد بوغازي على “إيجاد سبل جديدة لتسويق منتجات الصناعة التقليدية لتشجيع الحرفيين على مواصلة العمل في هذا الميدان”.

موضحا بأن “إيجاد طرق جديدة بما فيها استغلال التكنولوجيات الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي لتسويق المنتجات التقليدية و الحرفية أصبح أمرا أكثر من ضروري”.

وتطرق الوزير إلى الأهمية البالغة لقطاع الصناعات التقليدية الذي اعتبره “إرثا ثقافيا وتاريخيا يعبر عن شخصية الجزائر في الخارج”، مؤكدا على “فتح كل الأبواب أمام مهني قطاع الصناعات التقليدية والحرف حتى يتطور و يتوسع من خلال إعطاء مهنيي القطاع فرصة لتوسيع نشاطهم أو خلق نشاط جديد من خلال الاستفادة من مختلف أجهزة دعم الدولة التي تربطها اتفاقيات مع وزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي”.

وسيواصل وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي زيارته إلى ولاية خنشلة بالإشراف على وضع حجر الأساس لمشروع قرية عطل ببلدية يابوس و زيارة مشروع حديقة التسلية الحضرية ببلدية خنشلة الذي توقفت به الأشغال منذ أربع سنوات،و كذا الإشراف على تدشين فندق أربع نجوم ببلدية الحامة و معاينة المحطة الحموية المعدنية حمام الصالحين بذات الجماعة المحلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى