أخبار الوطن

وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة يترأس بمعية نظيره السعودي الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية

ترأس اليوم وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد رمطان لعمامرةـ بمعية نظيره السعودي، سمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود، الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية.

وقد انصبت أشغال هذه الدورة حول تقييم التقدم المحرز في مسار تعزيز علاقات الأخوة والتعاون بين البلدين الشقيقين، وكذا التحضير للاستحقاقات الثنائية المقبلة بهدف دعم الديناميكية الجديدة التي تشهدها هذه العلاقات في ظل ما تحظى به من اهتمام وعناية مباشرة من قبل الرئيس عبد المجيد تبون وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود.

كما شكل التئام هذه الآلية الثنائية فرصة متجددة سمحت لرئيسي دبلوماسية البلدين بتبادل وجهات النظر وتنسيق المواقف حول أبرز القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستويات العربية والإفريقية، إلى جانب التحديات التي تفرضها التوترات المشهودة على الساحة الدولية.

وفي ختام زيارته، حظي وزير خارجية المملكة العربية السعودية، سمو الأمير فيصل بن فرحان، باستقبال من قبل رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، وذلك بحضور وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد رمطان لعمامرة. وبهذه المناسبة، أحاط الوزيران سيادة الرئيس بأهم نتائج ومخرجات أشغال الدورة الثالثة للجنة الثنائية للتشاور السياسي وبالتوافق الكبير في مواقف البلدين الشقيقين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى