أخبار الوطن

وزير الشؤون الدينية: الخطاب الديني في الجزائر “إيجابي وجامع”

أداء صلاة الجمعة يبقى مرهونا بمدى التزام المواطن بالتدابير الوقائية المتعلقة بجائحة كورونا وتوصيات اللجنة العلمية

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي اليوم الخميس ببسكرة بأن الخطاب الديني في الجزائر “إيجابي وجامع “.

و أوضح الوزير في ندوة صحفية عقدها بمقر الزاوية القادرية في ختام زيارة عمل و تفقد قام بها اليوم غلى هذه الولاية أن هذا الخطاب الذي يحتوي انسجاما مع ما يحدث في الجزائر هو “خطاب متطور ومرافق واستطاع جمع الكلمة لاسيما في مرحلة
جائحة كورونا”.

وأضاف الوزير بلمهدي أن هذا “الخطاب المتزن رافق الحراك ولم يسمح بأي دخيل من تمرير دعوات إفساد الوطن وكان داعيا إلى المشاركة في الإصلاح وتقوية مؤسسات الدولة” لافتا الانتباه إلى أن هذه مهمة أساسية للإمام ومعلم القرآن الكريم وشيوخ الزوايا.

في ذات السياق، أكد الوزير أن هذا الخطاب الإيجابي “يساهم في بناء مؤسسات الدولة واسترجاع الأمل بعيدا عن التيئيس”.

و خلال لقائه مع إطارات الشؤون الدينية بالمعهد الوطني المختص للأسلاك الخاصة لإدارة الشؤون الدينية والأوقاف ببلدية سيدي عقبة ذكر السيد بلمهدي بأن فتح المساجد وأداء صلاة الجمعة هو إنشغال ومطلب كغيره من الانشغالات على غرار العودة إلى الدراسة وفتح المجال الجوي موضحا بأن هذا القرار “يبقى مرهونا بمدى التزام المواطن بالتدابير الوقائية المتعلقة بجائحة كوفيد-19 وتوصيات اللجنة العلمية”.

وفي مستهل زيارته إلى ولاية بسكرة تفقد الوزير المسجد “العتيق” ببرج بن عزوز وزاوية علي بن عمر بمدينة طولقة قبل أن يزور المسجد العتيق بخنقة سيدي ناجي ويشرف على تدشين مسجدي “حمزة بن عبد المطلب” بزريبة الوادي يتسع لـ8 آلاف مصليو “زكريا” بعين الناقة يتسع لـ 2000 مصلي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى